مالذي يحدث ..!؟ الحرب مستعرة في مأرب .. والإخوان مشغولون بتبادل الأسرى مع الحوثيين

مالذي يحدث ..!؟ الحرب مستعرة في مأرب .. والإخوان مشغولون بتبادل الأسرى مع الحوثيين

 

#نيوز_ماكس1

نشرت وسائل إعلام حوثية بينها قناة المسيرة الناطقة بأسم الانقلابيين خبر عن نجاح عملية تبادل أسرى مع ما أسمته وساطة محلية في محافظة مأرب الخاضعة لسلطة الإخوان.

بحسب المعلومات الحوثية أنه جرى تحرير ثلاثة من القيادات الميدانية التي جرى أسرها في المعارك الأخيرة بضواحي مدينة مأرب دون الكشف عن هوية المفرج عنهم من الطرف الأخر.

وينتمي الأسرى لمحافظتي ذمار وإب، وأسروا قبل عام في معارك بمحافظة مأرب مع قوات الحكومة الشرعية، وفق المصدر ذاته.

الغريب أن هذا الأنباء لم تعلق عليها الجهات الحكومية الرسمية أو حتى السلطة المحلية في مأرب وهو ما يؤكد حقيقة المعلومات المسربة بشأن تحركات مكثفة تقوم بها قيادات محلية محسوبة على حزب التجمع اليمني للإصلاح في مأرب لإطلاق سراح قيادات وعناصر حوثية بارزة بعيدا عن أنظار الجهات الرسمية والمحلية والعسكرية في مأرب التي تتفاجئ بنشر الأخبار لحظة الانتهاء من عملية التبادل.

وعلق عدد من النشطاء على عملية التبادل بالقول أن قوات الجيش والمقاومة القبلية الوطنية تبذل جهودا كبيرة في التصدي وإفشال عملية اجتياح مأرب في الوقت الذي تتفرغ فيه قيادات وشخصيات إصلاحية بارزة للتواصل مع الحوثيين وإبرام معهم الصفقات دون أن يكون لقوات الجيش والمقاومة القبلية وحتى الجهات الحكومية الرسمية أي معرفة أو تفاصيل.

وأضافو أن الإخوان يسعى حتى في جانب الملف الإنساني لتحقيق مصالحه وأهدافه دون المبالاة بأسرى القوات الوطنية والقبلية المدافعة عن مأرب ، مذكرين بعملية التبادل التي جرى بين تنظيم الإخوان والحوثيين لإطلاق سراح أشخاص مقربين من الجنرال الإخوني علي محسن الأحمر مقابل أعداد كبيرة من العناصر الحوثية الذين عادو إلى جبهات القتال مره أخرى لاجتياح مأرب .