في إب . الحوثيون يتوددون قبائل “العود” رفدهم بالمقاتلين

ضربات الحدود الإدارية بين إب وتعز تفقد المليشيا توازنها.. الحوثيون يتوددون قبائل “العود” رفدهم بالمقاتلين

#نيوز_ماكس1

لليوم الثالث على التوالي تجوب مليشيا الحوثي الإرهابية قرى مديريات محافظة إب (وسط اليمن)، باسطة ذراعها لزعامات القبائل، متوددة إياها رفدها بالمقاتلين، وسط تبادل تهم التخوين في المواجهات المسلحة في مناطق أخرى بالمحافظة.

مصادر قبلية أكدت لوكالة “خبر”، أن مليشيا الحوثي حشدت زعامات القبائل وعشرات المواطنين، الأحد 21 نوفمبر/ تشرين الثاني 2021م، في منطقة الصوبة بمديرية النادرة، الواقعة شمال غربي المحافظة.

المليشيا دعت إلى ذلك التحشيد يوم الجمعة، معلنة “النكف القبلي” عقب تلقيها ضربات موجعة وخسائر ميدانية وبشرية من ابطال القوات المشتركة في مديرية حيس التابعة إداريا لمحافظة الحديدة، وسيطرتها على مواقع استراتيجية على الحدود الإدارية لمحافظتي تعز وإب.

المليشيا وهي إذ تعلن “النكف القبلي” توسلت زعامات القبائل بتحشيد المقاتلين من منطلق “الدفاع عن الوطن” – حد زعمها- وهو الأمر الذي ردت عليه تلك الزعامات بما لم تتوقعه المليشيا في تحشيد كانت أقامته اليوم في منطقة “الصوبة” بعد أن استدعتهم إليه من مختلف عُزل وقرى مخلاف العود بمديرية النادرة.

وأكدت الزعامات القبلية، أنها لن تفرض القتال على أحد، ولن تمنع أيضاً من يرغب الالتحاق بالمليشيا الحوثية، وهو ما لم ينل إعجاب ورضا قيادات المليشيا التي غادرت نهاية فعاليتها معتبرة ذلك خيانة لها، في تهديد صريح بأنها سترد على ذلك بضربة مماثلة.

وأوضحت مصادر مشاركة لمراسل “خبر”، أن موافقة بعض الشخصيات القبلية لدعوات التحشيد كانت إسقاط واجب وهروبا من المضايقات الحوثية”، مشيرة إلى أنها رفضت إكراه الشباب على القتال مع الحوثيين، وهو ما لم تستحسنه المليشيا.

وذكرت أن موجة السخط الشعبي تصاعدت في المنطقة ضد المليشيا الإرهابية المدعومة إيرانيا بعد أن كشفت الأخيرة عن وجهها العنصري طيلة السنوات الأخيرة، وسيطرت عناصرها على مختلف المناصب في المديرية ومارست سياسة التجويع ضد المواطنين في حين قياداتها مصابة بتخمة الفساد.

يأتي ذلك عقب يوم واحد على دعوات تحشيد أطلقتها في مديرية العدين بذات المحافظة، أعقبها ساعات من المواجهات المسلحة بين قيادات محسوبة على المليشيا من أبناء المحافظة وقيادي للمليشيا نفسها ينحدر من محافظة صعدة.

وذكرت مصادر محلية أن اشتباكات مسلحة اندلعت مساء أمس السبت، في مفرق العدين بين القيادي الحوثي المدعو “أبو بدر” المنحدر من محافظة صعدة ومشرفين للمليشيا من أبناء المحافظة على خلفية الخسائر الميدانية وتبادل تهم التخوين.

في السياق، ذكرت مصادر “خبر” أمس الأول، إعلان المليشيا الحوثية حالة استنفار ودعوات تحشيد في جبهات شمال غربي الضالع الحدودية مع محافظة إب شرقا، بالتزامن مع خسائرها على حدودي تعز.

وتعاني صفوف مليشيا الحوثي من حالة إرباك شديد وسط حالة من السخط والغضب الشعبي وارتقاب زحف القوات المشتركة لتحرير مناطقهم من بطش المليشيا.