في تعز .. مدير مدرسة إصلاحي يستقوي بالحوثيين ويقص شعر الطالبات بعد استحداث مقر للجماعة

في تعز .. مدير مدرسة إصلاحي يستقوي بالحوثيين ويقص شعر الطالبات بعد استحداث مقر للجماعة

#نيوز_ماكس1

أفادت مصادر محلية في الأجزاء الواقعة تحت سيطرة المتمردين بمحافظة تعز، بتحويل مليشيا الحوثي المدعومة إيرانيا، مبنى إحدى مدارس مديرية التعزية، إلى ثكنة أمنية ومقرا لاحتجاز المختطفين.

وذكرت المصادر ان المليشيات الحوثية طردت طلاب الصفوف الأولى للمرحلة الابتدائية في مدرسة “الفتح” الواقعة في عزلة “الدعيسة” من ملحق يتبع المدرسة قبل أن تحوله إلى مقر يديره قيادي حوثي من أبناء المنطقة يكنى أبو ياسر الصوفي.

كما أوضحت المصادر، بأن ملحق المدرسة الذي حولته المليشيا إلى مقرا لها عبارة عن 6 فصول دراسية، وكان مخصصا لطلاب الصفوف الأولى من المرحلة الابتدائية.

وأضافت المصادر، ان المليشيا فرضت على إدارة المدرسة دمج الطلاب الذين كانوا يدرسون في الفصول الملحقة بالفصول الدراسية الأساسية.

وذكرت المصادر، أن الفصول الدراسية بعد هذه الخطور صارت مزدحمة بالطلاب، ولتخفيف الازدحام  لجأ المدرسون إلى إخراج جزء من الطلاب وإعطائهم الدروس تحت الأشجار المجاورة لمبنى المدرسة.

وفي سياق متصل بانتهاك الحوثي والإخوان، أفادت مصادر تربوية، باقدام مدير مدرسة الفتح المدعو نائف سعيد الفهيدي، على شن حملة تعزير ضد الطالبات، لا سيما بعد تحويل جزءً من المدرسة إلى مركز أمني للمليشيا.

 وقالت المصادر، أن الفهيدي وهو عضو سابق في حزب الإصلاح، أصدر تعليمات تلزم طالبات المدرسة بتصفيف شعرهن على شكل ظفائر.

كما أضافت أن الفهيدي، أقدم خلال الأيام الماضية على قص شعر العديد من طالبات الثانوية والإعدادية بذريعة مخالفتهن لتعليماته.

وتابعت المصادر، أن الفهيدي عندما يلاحظ إحدى الطالبات وشعرها ملموم ويبرز في مؤخرة رأسها  يقوم شخصيا بجزه بالمقص. وأن العديد من الطالبات عُدن من المدرسة بلا شعر.