في اليمن | هدنة 6 أشهر وفتح كامل لمطار صنعاء وصرف مرتبات .. صحيفة إماراتية تكشف تسريبات عن اتفاق جديد مع الحوثي

في اليمن | هدنة 6 أشهر وفتح كامل لمطار صنعاء وصرف مرتبات .. صحيفة إماراتية تكشف تسريبات عن اتفاق جديد مع الحوثي

#نيوز_ماكس1

 

نشرت صحيفة إماراتية بارزة على لسان مسؤول حكومي بارز عن اتفاق جديد سوف تبرمه الحكومة الشرعية مع ميليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران خلال الأيام القادمة.

وقالت صحيفة البيان الإماراتية ان الهدنة الإنسانية الجديدة في اليمن ستكون مدتها 6 اشهر إلى أن الهدنة الجديدة سوف تتضمن فتحا لمطار صنعاء بشكل كامل وصرف المرتبات في مناطق سيطرة جماعة الحوثي.

وقالت الصحيفة ان  التحركات الدولية والإقليمية الجارية انعشت آمال اليمنيين بإمكانية تمديد الهدنة التي ترعاها الأمم المتحدة ستة أشهر أخرى مع حلول الثاني من أكتوبر المقبل موعد انتهاء التمديد الحالي لهذه الهدنة، حيث تشير التوقعات إلى أن التمديد سيصاحبه الاتفاق على آلية لصرف رواتب الموظفين في مناطق سيطرة الحوثيين، وكذا الاتفاق على فتح ممر إلى مدينة تعز وتسيير رحلات تجارية إضافية من مطار صنعاء إلى ست عواصم عربية وإقليمية جديدة.

وأشارت الى ان  مسؤول حكومي اكد لها أن التحركات التي تقودها الأمم المتحدة والولايات المتحدة مدعومة بدول الاتحاد الأوروبي أعطت مؤشرات إيجابية بإمكانية تمديد الهدنة ستة أشهر، مع التزام الحوثيين بفتح طريق إلى مدينة تعز المحاصرة والتوقف عن ارتكاب المزيد من الانتهاكات، مع الاتفاق على آلية لصرف رواتب الموظفين العمومين في مناطق سيطرة الحوثيين وتسيير رحلات تجارية إضافية من مطار صنعاء.

وتأتي هذه التصريحات عقب أيام من زيارة المبعوث الأممي إلى اليمن السيد هانس غروندبيرع إلى طهران ولقائه المسؤولين هناك بشأن بحث تمديد الهدنة القادمة في اليمن.

وبحسب المصادر أن النظام الإيراني قام باستدعاء وفد الحوثيين المتواجدين في سلطنة عمان برئاسة محمد عبدالسلام إلى طهران وعقد مع لقاءات وإعطائه توجيهات جديدة بشأن التعامل مع الأمم المتحدة ومبعوثها وقبول بعض المقترحات ووضع شروط جديدة.

وكان الأمم المتحدة رعت اتفاق هدنة لمدة شهرين مطلع ابريل الماضي بين الحكومة اليمنية والميليشيات الحوثية وجرى تمديدها مرتين بواقع شهرين في كل مره ، إلا أن الميليشيات الحوثية ترفض الالتزام بالبنود بينها إيقاف العمليات العسكرية واستهداف المناطق المحررة وكذا إطلاق سراح الأسرى والمعتقلين وفك الحصار عن تعز وفتح الطرقات التي تغلقها في بعض المحافظات اليمنية ، في حين التزمت الحكومة اليمنية بما عليها من بنود في منع العمليات العسكرية وفتح مطار صنعاء لتسيير رحلات إلى الاردن ومصر وكذا السماح بدخول السفن المحملة بالوقود إلى ميناء الحديدة.