رساله إلـى الحوثي #زعـيـم_عصابة_أنصار_الله

 رساله إلـى الحوثي #زعـيـم_عصابة_أنصار_الله 

  • بــقــلــم أ/ احلام اليمن
    #Ahlam_Alyamen

لا أدري لا أعلم من أين وكيف سأبدأ الكلام وبماذا أفتتح رسالتي معك ولكن سأختصرها وأقول لك من أنت..؟؟ وماذا تـريـد..؟؟
من أنت أيها الحقير الوغد وإلى أي الوحوش والغابات والسيركات تنتمي ..
فهل أنت يمني ؟؟ كـلا
وهل أنت عربي..؟؟ أبــداً
وهل أنت مسلم..؟؟ مستحيل
وهل أنت إنساني..؟؟ هذا غير متوقع !!!

أيهما أفضل الحياة أم الموت
الحياة هبة الله لعبادة وهو فقط دون غيره من يسلب عباده هذه الحياة بأسم الموت الذي خلق الموت والحياة فهل صرت خليفة الله في الأرض..؟
وأمّرت نفسك لتكون نمرود اليمن وتقتل شعب بأكمله أنا أُحيّي وٲُميت وماذا أبقيت لليمن واليمنين من وجه جميل ..فهل هذا هو مشروع ٳسـلام أو قرآن ..؟؟

إن مشروعك ليس إلا مشروع الطغاه عبر التاريخ و قتل الضعفاء فأنت في خط واحد مع فرعون وهامان والتتار والبربر والصليبين والأمريكان واليهود لأن العامل المشترك بينكما قتل الآخرين وإحتلال أراضيهم وتدمير بيوتهم وإنتهاء أعراضهم وسفك دمهم لقد كنا أغبياء بحق حينما صدقناكم أنكم تقاتلون على وطـن وتدافعون عن الشعب ولم نكن نعرف أن وجهكم القبيح كان يستره تحالفكم مع الزعيم والمؤتمـــررغم إدراكنا وعلمنا أنكم طائفيون وسلاليون وأعداء للإنسانية ولكننا قلنا ربما أن المؤتمر قد لقح لكم حب الوطن والوطنية ولكن وياحسـرتاه لم نكن نتوقع منك أيها السيد المجرم اللعين أنت وعصابتك أن تحوزوا على كل المساوئ والحقارات في تاريخ البشرية …

قتلة غدارون خائنـووون لصــوووص قتلة للحياة كنا نتوقع منك أيها السيد الوغــد النذل الحقير أن تصعد درجات وسلم الإنسانية أنت وأصحابك ولكنكم سقطتم في مستنقع الدماء والقتل إلا لشيئ ٳلا الحقد على الجنس البشري الذي تعتبرونه أنتم واليهود جنس لايستحق الحياة فأنتم تدعون بأنكم أأمة البيت الأطهار وهم يدعون بأنهم شعب الله المختار رغم أنهم لم يرتقوا بعد إلى بشاعتكم وموت إنسانيتكم لأنهم قتلوا شيخ المقاومة أحمد ياسين وقيادات فلسطينية ولكنهم حينما قتلوهم سلمت جثثهم لأهاليهم لدفنهم فإكرام الميت دفنه أما أنتم حينما قمتم بإغتيال زعيم الشهداء وطفتم به في الشوارع ظناً منكم أنكم ستهينونه وتحرقون تاريخة ولكن كنتم كالكلاب الضالة وسط شوارع العاصمة خُيل للعالم أن هؤلاء يأجـوج ومأجــوج
وليس بشـر أو حتى وحـوش غابة ..!!

لكنني إرتحت لك ياقرد الأغبياء الحـوثيين عبيد إيران برغم وحشيتك أنت وتلك القطعان في شوارع العاصمة إلا أنهم كانوا أغبياء أشبه بحفاة رعاة حينما كان يرددوا في شوراع العاصمة والزعيم الشهيد بأيديهم القذرة ويخرج صوت من بينهم يشبه نبيح الكــلاب وأصوات الحـميـر الناهقة تقول يا علي عفاش دم سيدي حسين لن يذهب بلا ثأر وقمت ياسيد بلبس لباس أخيك وثوبه الذي قُتل في المعركة رغم أنه تم إكرامك أنت وأسرتك من قبل الشهيد صالح ولم يتم التشهير بجثته من أنت أيها السيئ وماذا تريد وإلى أين تسير قافلة الموت لمسيرتك هل من أخلاق يا من تدعي بأنك إبن بيت النبوة أن يتم التنكيل والتشوية بجثة إنسان قتل هل من الأخلاق التحفظ والمتاجرة بجثث شهداء سقطوا في ميدان البطولة فهل هذه هي أخلاق العرب أو المسلمين أين وعودك للشعب المغفل الذي صدق هرطقاتك بأنك ستنقله إلى جنة المأوى فأين شعب اليوم من شعب الأمس اللوم ليس عليك ياصاحب شعار الموت اللوم على تلك الأحزاب والمثقفين والسياسين والأكاديميين الذي أصبحوا على حين غرة بلا ثقافة ولا علم وسلموا لك ولصرختك وكأنك أتيت من المستقبل القادم لا أتى من عصور القطيع والقطعان الذي لايعيش ولاينام ولا ينمو ويتمدد إلا بمشروع الموت الذي وهبته لليمن..

قف لحظةً أمام نفسك أيها السيئ واسالها إلى متى هذا الخرب والدمار وهل الشعب اليمني أمريكا وإسرائيل ربما أنك تشعر بالعظمة والكبرياء وأنت تصدر الأوامر والتوجيهات المباشرة أو السابقة لجماعتك أعدموا فلان فجروا بيت علاَّنهل هذه أخلاق بشرٍ سوي عاقل إجعل نفسك محل الآخرين
وهم يعملون ماتعمله بهم الآن …

أنت الآن ترفع مشروع حرب على أمريكا وإسرائيل هل لإختلاف دينهم لا يجوز شرعاً أم لأنهم مستعمرين ومحتلين هذه نعم ولكن أنت وجماعتك تفوقتم على طغيان وبشاعة هؤلاء وكل المحتلين عبر التاريخ والمشكلة أنكم حتى في دماركم لليمن وقتل شعبها وتجويعه لا تعملون لأنفسكم ولا لتحقيق اهدافكم ولكن لأهداف أسيادكم إيران ومن وراءها القوة ليست البطش والإرهاب ولكن القوة هي التجاوز والعفو والتسامح عن الآخرين..

يا أيها السيئ العبد الوغد أنت وقرودك لقد كان هناك أقوياء وطغاةً أشداء وأعظم منك تخر لهم الجبال وحينما جردوا من قوتهم أصبحوا كالكرة تتلاعب بها الأطفال من قدم إلى أخرى مازرعته أيها السيئ الملعون أنت وجماعتك في اليمن ستحصد ثماره عاجلاً أو آجلاً ومضاف إليه الأرباح ولا تحلم أن سيطرتك على الدولة قوة فكرسي الحكم في اليمن هو بداية النهاية لكل من إقترب منه واعتلاه الشعوب لاتموت ولكن الدول والحكام هم من يرحلون
ليبقى الذكر الجميل والتاريخ الناصع لمن أحسنوا فقط..

وأما الظلمة والطغاه وقاتلي الحياة فصفحاتهم سوداء تشيعهم اللعنات كلما ذكروا الناس تاريخهم أو رأوا آثار جرائمهم وخرابهم شاهداً على وحشيتهم وإنعدام أخلاقهم وسقوط آدميتهم في مستنقع ألاّ إنسانية إلى مستنقع الحيوانية.

#بــنــت_الزعيم_الخالد
#عــاصــفــة_الــحــرف

آخر الاخبار