ذات صلة

اليوم| في تعز .. خلال ساعتين فقط .. فوضى وتخريب وقتل على يد مسلحو الاخوان ومظاهرات واحتجاجات تحرق الاطارات وتقطع الشوارع وتطالب بسرعة اقالة القيادات العسكرية والامنية | صور

اليوم| في تعز خلال ساعتين فقط .. فوضى وتخريب وقتل على يد مسلحو الاخوان ومظاهرات واحتجاجات تحرق الاطارات وتقطع الشوارع وتطالب بسرعة اقالة القيادات العسكرية والامنية    

#نيوز_ماكس1 :

شهدت مدينة تعز الخاضعة لسيطرة جماعة الإخوان عسكرياً وأمنيا، اليوم السبت، أعمال فوضى وتخريب واشتباكات وقتل، في ظل الفوضى الأمنية العارمة التي تغرق شوارعها.

وقالت مصادر محلية، أن مجاميع عسكرية وامنية أقدمت على اقتحام منازل المهمشين، في حي ديلوكس، واطلقت الرصاص بكثافة على المنازل مما ادى الى مقتل شاب يدعى رافت العكش، نجل شهيد جبهة تبة القارع في الدفاع الجوي نبيل العكش الذي استشهد قبل سنوات وهو يقارع الحوثيين.

وبعد ساعتين من حادثة مقتل رأفت العكش اقدمت مجاميع مسلحة اخرى وسط المدينة على ارتكاب جريمة القتل ضد الجندي معاذ مهيوب، والذي قتل بحادث منفصل وصف بانه تقطع واغتيال غادر.

وتظاهر العشرات من الشباب والمواطنيين المحتجين على جريمة قتل رأفت العكش، عصر اليوم السبت، في شوارع المدينة وأحرقوا الإطارات وقطعوا الشوارع الرئيسية في المدينة.

وطالب المتظاهرون في احتجاجاتهم ومعهم الناشطين اسوة بالسواد الاعظم للشارع التعزي مجلس القيادة الرئاسي وتحديدا رئيس مجلس القيادة الرئاسي د. رشاد العليمي، بتحمل مسؤلياته تجاه تعز بسرعة اصدار قرارات جمهورية تقضي باقالة قيادة محور تعز وقيادة شرطة الامن في المحافظة واحالتهم الى التحقيق وكذا اصدار قرارات عاجلة لاعادة هيكلة محور تعز العسكري والوحدات الامنية وفق معايير مهنية تعمل على ضبط القوات والآليات العسكرية والامنية وبما يكفل انهاء مظاهر الفوضى الامنية.

ومن جانبها بررت إدارة الأمن في تعز الخاضعة لسيطرة جماعة الإخوان ،مقتل الشاب رأفت نبيل العكش نتيجة مقاومته للسلطات الأمنية.

وذكر مركز الإعلام الأمني في بيان، إن العكش مطلوب للجهات الأمنية ومتهم بعدد من القضايا الجنائية. وصادر بحقه أمر قبض قهري من النيابة. كما أنه متهم بقضية شروع في قتل مواطن. إضافة إلى كونه متهم بتهريب أحد السجناء من قسم شرطة الثورة، وقضايا تقطع وحرابة.

ونقل المركز عن مصدر أمني قوله، إن الأجهزة الأمنية في قسم شرطة الثورة رصدت المتهم تنفيذا لأمر القبض القهري بحقه أثناء تواجده في منطقة ديلوكس.

وأوضح، أن العكش قاوم الأجهزة الأمنية أثناء الانتقال لضبطه وباشر بإطلاق النار من سلاحه الآلي صوب أفراد الأمن وإلقاء قنبلة هجومية على القوة الأمنية. إلا أنها لم تنفجر.

وأضاف، أن الأجهزة الأمنية أضطرت للتعامل معه بحزم وفقا للقوانين واللوائح والأنظمة الشُرطية المُنظمة لذلك والاشتباك معه. ما أدى إلى مقتله بطلقة نارية ارتدت من أحد الجدران القريبة من موقع الاشتباك.

كما أشار المصدر إلى أنه جرى تحريز سلاح المذكور نوع آلي وعدد سبع قنابل هجومية. بالإضافة إلى القنبلة التي ألقاها ولم تنفجر. فيما تواصل الأجهزة الأمنية بالتنسيق مع النيابة إجراءات التحقيق لاستكمال ملف القضية.

spot_imgspot_img