في صنعاء .. استحداث جهاز استخباراتي جديد تحت اشراف الحرس الثوري الايراني .. إنفجار صراع بين نجل حسين بدر الدين الحوثي وأبو علي الحاكم

 تحت إشراف وتدريب خبراء من الحرس الثوري الإيراني.. استحداث جهاز استخباراتي جديد في صنعاء.. إنفجار صراع بين نجل حسين بدر الدين الحوثي وأبو علي الحاكم

#نيوز_ماكس1

كشفت مصادر وثيقة، اليوم الجمعة، عن استحداث المدعو علي نجل الهالك حسين بدر الدين الحوثي، والمنتحل صفة قائد قوات النجدة لدى مليشيا الحوثي،كما تم تعيينه الفترة الاخيرة مدير عام القيادة والسيطرة في وزارة الداخلية هذا المنصب تم استحداثه اخيرا في اطار هيكلة المليشيات لوزارة الداخلية والوحدات التابعة لها ، جهازاً استخباراتياً خاصاً على غرار ما يسمى جهاز الأمن الوقائي التابع للمليشيا، بعد انفجار الصراع بينه وبين المدعو أبو علي الحاكم.

واوضحت المصادر، مصادر، بأن المدعو علي حسين الحوثي، استحدث جهازاً استخباراتياً خاصاً به وبالجناح الموالي له ولوالده الصريع حسين الحوثي، تحت إشراف وتدريب خبراء من الحرس الثوري الإيراني.

وأشارت المصادر إلى أن المدعو علي حسين الحوثي استحدث الجهاز عقب خلافات حادة نشبت بينه والقيادي في المليشيا أبو علي الحاكم المنتحل صفة رئيس الاستخبارات العسكرية، والمدعو عبدالكريم الخيواني المنتحل صفة رئيس جهاز الأمن والمخابرات.

كما أكدت المصادر أن الجهاز الاستخباراتي المستحدث استقطب الكوادر الأمنية التي كانت تعمل في جهاز الأمن الوقائي أثناء قيادة القيادي عزيز الجرادي (أبو طارق) للأمن الوقائي.

ومن أبرز مهام هذا الجهاز، بحسب المصادر، إخماد أي محاولة هجوم أو تحريض ضد المدعو علي حسين الحوثي، بالإضافة إلى رغبته بتولي قيادة الجماعة كونه نجل مؤسسها، وأن عمه الإرهابي زعيم الجماعة المدعو عبدالملك الحوثي، قد خرج عن وصية والد الأول ولم يلتزم بملازمه التي كتبها خلال إنشائه للجماعة الإرهابية.

وأوضحت المصادر، أن أعضاء الجهاز الاستخباراتي الخاص بنجل الصريع حسين الحوثي تلقوا تدريبات على أيدي خبراء من الحرس الثوري، وتلقوا دورات مكثفة في مجال الاتصالات العسكرية وفنون التجسس والمراقبة، مشيرة إلى أن حملات الاعتقالات التي طالت عدداً من المشرفين الحوثيين نفذتها تلك العناصر الموالية لعلي حسين الحوثي.

ويسعى نجل الصريع حسين الحوثي إلى تولي قيادة الجماعة كونه يرى أنه الأحق بقيادتها كون والده مؤسسها، وسط خلافات حادة مع الموالين له والجناح الموالي لوالده من جهة والجناح الموالي لزعيم المليشيا الحالي المدعو عبدالملك الحوثي من جهة أخرى، والذي يراه الأول غير كفء أو مؤهل لقيادة الجماعة، متهماً إياه بالخروج عن منهج والده وتخاذله مع القيادات التي كانت من المؤسسين الأوائل للجماعة.

وأتمت المصادر، أن الخلافات بين أجنحة مليشيا الحوثي وصلت ذروتها، خاصة عقب عمليات التغيير للقيادات الأمنية لمليشيا الحوثي ونقلها من محافظات شمال الشمال إلى المحافظات الوسطى والغربية.

.