في تعز .. طفل الاخوان المتطرف يعود للظهور بجريمة جسمية ضحيتها تاجر مشهور وسط المدينة

في تعز .. طفل الاخوان المتطرف  يعود للظهور بجريمة جسمية ضحيتها تاجر مشهور وسط المدينة

#نيوز_ماكس1

عاد طفل الإخوان المتطرف المدعو غزوان المخلافي، إلى الظهور مجددا لافتعال الجرائم من قتل ونهب وسطو واغتيالات، في مدينة تعز الخاضعة لسيطرة جماعة الإخوان عسكرياً وأمنيا.

ويدمن المتطرف غزوان المخلافي المخدرات بشتى أنواعها، وهو نجل شقيقة الجناح العسكري لحزب الإصلاح قائد اللواء 22 ميكا سابقا الإخواني صادق سرحان أحد أذرع علي محسن في مدينة تعز الغارقة بالفوضى الأمنية.

وفي أحدث جرائم غزوان المخلافي، قام بالاعتداء على التاجر محمد طه سعيد الصوملي، داخل محله قبل أن يقوم بنهبه وإغلاقه وسط المدينة وأمام مرأى ومسمع من اطقم ما تسمى بالحملة الأمنية الإخوانية. وفقاً لمصادر نافذة اليمن.

وأكدت المصادر أن عصابة غزوان المسلحة اعتدت بالضرب المبرح على التاجر الصوملي وعماله دون السماح للمواطنين بالتدخل.

وأشارت إلى أن غزوان أقدم على نهب وإغلاق المحل وطرد العمال ومالكه بعد أن تعرضوا للاعتداء بوحشية.

وبحسب المصادر، لم يكتفي المتطرف المخلافي وعصابته بكل ما أقترفوه، بل قاموا بنهب سيارة من نوع هيلوكس غمرتين تابعة لتاجر يدعى الحزمي أحد عملاء التاجر محمد طه الصوملي.

ولفتت المصادر إلى أن سيارة الحزمي تعرضت للنهب من قبل عصابة المخلافي، إذ تحمل على متنها  كميات كبيرة من سجائر رثمن وكمران، إضافة إلى أموال وهاتف ذكي.

وقبل أربعة أيام من كتابة هذا الخبر، كان المتطرف غزوان المخلافي رفقة عصابته المسلحة، قد قاموا بالاستيلاء على سيارة خاصة بنقل شولات القات بقوة السلاح.

ويرى مراقبون أن جماعة الإخوان، عند اقتراب تجديد الهدنة الأممية في كل مرة والنقاشات الجادة التي تسري بشأن فتح طرقات تعز ورفع الحصار عنها، تقوم بفتح كلابها لارتكاب الجرائم بشكل متعمد، ومنح المليشيات الحوثية الحجة من عدم فتح الطرقات أمام العصابات المسلحة.