في اليمن .. توقف وحجب أكثر من 280 وسيلة إعلامية منذ بدء الحرب وانتهاكات عدة للحقوق الرقمية وحق الوصول للمعلومة

 انتهاكات عدة للحقوق الرقمية وحق الوصول للمعلومة

منظمة حقوقية: توقف وحجب أكثر من 280 وسيلة إعلامية في اليمن منذ بدء الحرب

#نيوز_ماكس1

كشف منظمة حقوقية عن انتهاكات عدة للحقوق الرقمية وحق الوصول إلى المعلومة في اليمن، تضمنت توقف وحجب أكثر من 280 وسيلة إعلامية تنوعت بين صحيفة ومجلة وإذاعة وموقع إخباري محلي وخارجي.

وقالت منظمة سام للحقوق والحريات في تقرير لها: إنه منذ بدء الحرب في البلاد توقفت قرابة الـ80 صحيفة ومجلة وإذاعة، وإن أكثر من 200 موقع إخباري محلي وخارجي تعرضت للحجب عن المتابعين في اليمن من قبل سلطة جماعة الحوثي.

 وأكد التقرير أن التضييق على حرية الممارسة الإعلامية وحجب المواقع الإخبارية، يأتي في سياق سعي السلطات الحوثية الحاكمة للتعتيم على الرسالة الإعلامية التي تناقض سرديتها. وأن “هناك رغبة من تلك السلطات في عزل اليمنيين عن العالم الخارجي”.

وبحسب التقرير، تقوم مليشيا الحوثي بحجب محتوى الانترنت في البلاد عبر نظام التصفية “نتسويبر” المقدم من شركة فلترة محتوى إنترنت كندية، مشيرا إلى ان “حجب المحتوى السياسي والأخبار المحلية باستخدام هذه التقنية يتم بطريقة غير شفافة عن طريق إعطاء المستخدمين رسائل خطأ في الشبكة بدلا من صفحات حجب صريحة”.

واعتبر إجراءات الحجب غير قانونية وتفتقر للمشروعية والمسوغات المعتبرة، ذلك أنها لم تخضع للموجهات الدستورية والقانونية بقدر خضوعها للمزاج السياسي السائد لدى السلطات القائمة، وأنها “خطوة خطيرة” و”إجراء قمعي” يهدد الحريات الإعلامية وينتهك حق الوصول إلى المعلومة، والحقوق الرقمية بشكل عام.

ولفتت إلى أن حجب المواقع الإخبارية أدى إلى حرمان عشرات الصحفيين من وظائفهم، وتسبب في انخفاض الإيرادات المالية لتلك المواقع نظير نشرها للإعلانات.

وطالب التقرير جماعة الحوثي، بإلغاء حجب المواقع الإخبارية، وتجنب تقييد الوصول إلى الإنترنت أو فرض رقابة على المحتوى الإخباري بأي حال.