شاهد | مراهق يهز الشارع اليمني بمجزرة دموية ضحيتها أكثر من 10 أشخاص وآخر يقتل صديق طفولته.. صور وتفاصيل

شاهد | مراهق يهز الشارع اليمني بمجزرة دموية ضحيتها أكثر من 10 أشخاص وآخر يقتل صديق طفولته.. صور وتفاصيل

#نيوز_ماكس1

اهتز الشارع اليمني، الاربعاء، بجريمة قتل 8 أشخاص وإصابة 6 آخرون بإصابات مختلفة، جراء انفجار قنبلة يدوية وسط عدد من متعاطي ”القات“ في أحد المنازل بمحافظة إب، الخاضعة لسيطرة مليشيات الحوثي المدعومة إيرانيا والمصنفة إرهابياً.

وذكرت مصادر محلية، إن مراهق ضمن الضيوف القادمين إلى مجلس لتعاطي نبتة القات بأحد المنازل في منطقة المحرث بمديرية المخاد، وسط محافظة إب، جاء حاملًا قنبلة يدوية، وأثناء محاولته المزاح مع الضيوف الموجودين في مقيل القات انفجرت القنبلة، ما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى“.

وأضافت المصادر أن ”انفجار القنبلة أدى إلى سقوط 8 قتلى وإصابة 6 آخرين، بينهم 2 إصابتهما بليغة، وقد حاول المواطنون القريبون من موقع الانفجار نقل الضحايا والمصابين إلى أحد المستشفيات القريبة لتلقي الإسعافات الأولية“.

وبحسب مصادر  اعلامية ، فإن قتلى ومصابين انفجار القنبلة هم :
القتلى :
1- عمران بكيل ضبعان 2- ملهم الشبيبي 3- عبدالاله طاهر شرف 4-محمد حسن ضبعان 5-حسن علي مرشد ضبعان 6-هزام حسن ضبعان 7-سيف جميل العتمي(يابس)   8-حاشد حسن ضبعان.

المصابين:

1- حاتم درهم الحيدري 2- علي زايد ضبعان واربعة آخرين لم نتوصل إلى أسمائهم.

الحادثة البشعة، أثارت غضب النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، معبرين عن استيائهم من غياب الوعي المجتمعي واستمرار حالة الانفلات الأمني في مختلف المناطق غير المحررة.

وفي سياق متصل ، قال أستاذ العلوم السياسية بجامعة صنعاء، رشيد الحداد: ”تخيلوا أن تفقد قرية 8 أشخاص بذمة التمنطق بالسلاح، هذه الحادثة يجب أن يستفاد منها، فهناك من يدخل المجالس وهو محمل بأنواع من السلاح والقنابل والأحزمة والرصاص، يشعرك أنه داخل الخط الأمامي لجبهات القتال وليس داخل مجلس أعد للاسترخاء والجلسة والنقاش“.

واضاف عبر تدوينة نشرها على حسابه الشخصي على منصة فيس بوك : ”يفترض أن تنتهي هذه الظاهرة ويجب على الجهات الأمنية مواجهتها، فحمل القنابل يجب أن يكون في الجبهات فقط، أو أثناء تنفيذ المهام الأمنية والعسكرية فقط وليس للاستعراض“.

وأفاد الناشط ناجي العمودي، على منصة فيس بوك، بأن ”حمل السلاح يحتاج إلى رجال منتبهين، الأمر مش سهل والنتائج كارثية، والله إنها كارثة ويجب على كل من يحمل السلاح أن يكون منتبهاً والأفضل أن القنابل ليست ضرورية في الأماكن العامة والمزدحمة وأماكن التجمعات“.

وتأتي الحادثة بعد سلسلة من الحوادث الأمنية وارتفاع معدلات الجريمة التي تشهدها محافظة إب الخاضعة لسيطرة ميليشيات الحوثيين، تسببت بمقتل وإصابة العشرات، كان آخرها مواجهات مسلحة بين أسرتين يوم الثلاثاء، ما أدى إلى مقتل 7 أشخاص من الطرفين.

وفي سياق حواث المزح بالأسلحة، لقي شاب يدعى عماد محمد من أبناء مديرية القبيطة بمحافظة لحج، حتفه برصاصة من سلاح صديق طفولته المقرب مساء الأربعاء.

وأفادت نافذة اليمن، مصادر محلية، أن الشاب عماد محمد قتل على يد صديقه المقرب عقب موجة مزاحه بين الشابين ، موضحة أن صديق عماد قام بأخذ سلاحه وتصويبه إلى صديقه المقرب بشكل مزحه قبل أن تنطلق رصاصه وتنهي حياة الشاب عماد وفق تصريحات من مقربين كانو متواجدين لحظة الحادثة.

وأشارت المصادر أن الشاب عماد تعرض لرصاصة قاتلة أدت إلى وفاته على الفور في حين أصيب صديقه بحالة من الهستيريا والخوف والهلع بعد مشاهدته للدماء وفقدان صديقه المقرب.