في الحديدة | السلطات تنشر الحقيقة .. الحوثي يستعين بإشاعة اغتصاب البنات بعد فشله في التقدم الميداني بالساحل .. التفاصيل

السلطات تنشر الحقيقة .. الحوثي يستعين بإشاعة اغتصاب البنات بعد فشله في التقدم الميداني بالساحل .. التفاصيل

 

#نيوز_ماكس1

فيما تواصل مليشيا الحوثي إرتكاب الخروقات بحق هدنة الثاني من أبريل، وتفشل في كل مرة تحقيق أي تقدم ميداني، تخوض أيضا حرب إعلامية ضد القوات المشتركة في جبهات الساحل الغربي، يساعدها في ذلك أبواق جماعة الإخوان، لتهييج الشارع اليمني.

وبثت المليشيا خلال اليومين الماضيين، اشاعة عبر وسائل الإعلام التابعة لها، تزعم بوقوع حوادث اغتصاب للفتيات جنوب الحديدة، من قبل جنود القوات المشتركة، لتقوم مواقع إخبارية محسوبة على حزب الإصلاح بتناول الإشاعات والفبركات الحوثية ونشرها بشكل واسع ما دفع السلطات الأمنية بالخروج ببيان شديد اللهجة.

ونفى مدير عام شرطة محافظة الحديدة العميد، نجيب ورق، اليوم السبت، ماتداولته وسائل إعلام مليشيات الحوثي، عن حوادث إغتصاب لفتيات من قبل أفراد ينتمون للقوات المشتركة المرابطين جنوب شرق مديرية حيس.

وقال العميد ورق في بيان نشره مكتبه الإعلامي، ان ما نشرته أبواق الحوثيين وروجت له عناصرها والمواليين لها والمتسترين تحت مظلة الإعلام والحقوق في مناطق سيطرتها، هي إشاعات كاذبة ليس لها من الصحة حتى مثقال ذرة، وان الحوثيون يكذبون مثل مايتنفسون.

وأوضح قائلاً، نحن سمعنا بهذه الإشاعات والأكاذيب وسرعان ماتوجه أمن حيس إلى مناطق قرى مقبنة منها، السويهرة، والعزل المجاورة لها والواقعات جنوب حيس، للتحقق من هذه الإشاعات والأخبار الكاذبة، التي روجت لها مطابخ الحوثي وتم تداولها بشكل يوضح مدى حبال كذبهم القصير وأقاويلهم التي لا صحة لها.

واستهجن المشائخ والوجهاء والأعيان هذه الإشاعات وبشدة، ووصفوها بإشاعات كيدية وإتهامات باطلة لا تتناسب مع مجتمعنا وقيمنا الإنسانية، محملين الحوثيين مسؤولية التشهير ونشر التهم ضد بناتهن والأضرار التي ستلحق بهن نتيجة التشهير.

وأشار ورق، ان هذه الشائعات تقوم بها المليشيات لإستعطاف القبائل وابناء المناطق الخاضعة تحت سيطرتها، تحت مبرر الدفاع عن الوطن والأرض والعرض لحشد مئات المقاتلين والزج بهم إلى جبهاتهم المشتعلة والمنهارة.

بث الإشعاعات ليس جديدا على المليشيات الحوثية، ففي 2018، زعم الحوثيون عبر وسائل الإعلام التابعة لهم، بأن جندي من القوات السودانية اغتصب فتاة في مديرية الخوخة الأمر الذي نفاه واستنكره أهالي المديرية بشدة.