منظمة حقوقية تتهم قيادي حوثي باختطاف بنت من داخل منزلها جنوب صنعاء للزواج منها بالقوة.. إسم الضحية والجلاد

الصورة تعبيرية من الارشيف

منظمة حقوقية تتهم قيادي حوثي باختطاف بنت من داخل منزلها جنوب صنعاء للزواج منها بالقوة.. إسم الضحية والجلاد

#نيوز_ماكس1
وجهت منظمة ميون لحقوق الإنسان والتنمية – غير حكومية -، يوم الاربعاء، إتهام صريح لقيادي يتبع مليشيا الحوثي الإرهابية، باختطاف بنت لم تتجاوز الرابعة عشر من العمر، من داخل منزلها لإرغام أهلها على تزويجها منه بالقوة.

جاء ذلك في بيان، ذكرت خلاله منظمة ميون ، إن “الطفلة “فاطمة عبدالرقيب الجبري”13 عاماً تسكن حي روما بمحافظة ذمار جنوب العاصمة صنعاء، تم اختطافها من قبل القيادي في جماعة الحوثي سليم الجماعي الذي يمارس ضغطاً على أهلها بقصد الزواج منها عنوة”.

كما طالبت المنظمة الحقوقية، قيادات جماعة الحوثي بالتدخل لأنها اختطافها وإعادتها إلى أهلها.

وفي وقت سابق، ذكرت منظمة رايتس رادار لحقوق الإنسان، إنها حصلت على أدلّة قاطعة تثبت ضلوع الحوثيين في اختطاف واحتجاز 353 امرأة من 21 سبتمبر/أيلول 2014 إلى 31 ديسمبر/كانون الأول 2019، منها 244 حالة احتجاز واختطاف بأمانة العاصمة صنعاء.

وأفادت عبر تقرير سابق لها، بأن 59 امرأة من هؤلاء النساء أخفوهن قسرياً في سجون سرية لفترات تراوحت بين 3 إلى 12 شهرًا، بينما لا يزال مصير بعضهن مجهولاً حتى الآن، منهن 41 حالة في الأمانة.

كما أكّدت ضلوع الحوثيين في ممارسة “كل أشكال التعذيب والمعاملة القاسية والمهينة ضد 43 امرأة في السجون السرية والمعلنة، وصلت حد توجيه تهم ملفّقة تمس شرفهن، فضلاً عن انتهاك أعراض بعضهن”.

وأشارت إلى إن بعضهن تعرّضن “للتحرّش والاغتصاب ما دفع ببعضهن إلى الانتحار، فيما تعرضن أخريات للتصفية الجسدية من قبل أهاليهن فور إطلاقهن من السجون تحت مسمّى غسل العار”.