ذات صلة

سخط شعبي واسع في صنعاء .. اصحاب المسيرة القرآنية يظهرون على حقيقتهم .. قيادات الحوثي تتصراع على الفساد

ردود شعبية واسعة تتهم الحوثي بالفساد واللصوصية.. اصحاب المسيرة القرآنية يظهرون على حقيقتهم .. قيادات الحوثي تتصراع على الفساد

#نيوز_ماكس1

أثار سطو عناصر حوثية واستيلاؤها على أراض عامة في أحد الأحياء شرق صنعاء الخاضعة لسيطرتهم في جنح الليل ردود فعل شعبية واسعة تتهم الجماعة بالفساد واللصوصية وتدمير البلاد.

السخط الشعبي ضد الجماعة الحوثية لم يكن الوحيد، بل تجاوز ذلك إلى قيادات من مؤسسي الجماعة نفسها، إذ وصفت عمليات الفساد والسرقة التي تتم بحماية مدرعات وآليات الميليشيا بـ«المخزية».

وتداول يمنيون مقطع فيديو لعناصر تابعة للميليشيات تبني وتسوّر مساحات فضاء بمدينة الحمدي السكنية الواقعة بالقرب من السفارة الأميركية بصنعاء، وسط حراسة مشددة من مدرعات وأطقم عسكرية تابعة لهم.

ووفقاً لمصادر يمنية، قامت جماعة الحوثي بإعتقال عدد من المواطنين الذين اعترضوا على هذه العمليات غير القانونية، والتي تعد سطواً على أراض كان يفترض أن تكون متنفساً للأهالي وحدائق عامة.

وأوضح مسؤول يمني لـ«الشرق الأوسط» أن ما تقوم به الميليشيات الحوثية يمثل سلوك العصابات وهو في صميم منهجها الفكري. وأضاف رافضاً ذكر اسمه بقوله «الناس لم تعد قادرة على تحمل مزيد من المعاناة، الجماعة تتوحش بمرور الوقت، ولابد من استعادة الدولة في أسرع وقت وإلا فستكون النتائج وخيمة للأسف».

واتهم صالح هبرة وهو أحد القيادات الحوثية المؤسسة للجماعة، زعيم المتمردين عبد الملك الحوثي بالانفصال عن الواقع، والجهل بما يجري من فساد ممنهج ولصوصية يقوم بها عناصر الحوثيين ضد عموم اليمنيين.

وكتب هبرة الذي شغل رئيس المكتب السياسي للحوثيين سابقاً، على حسابه بتويتر قائلاً «أطلب من كل مواطن أو قريب له تعرض لانتهاك أو ظلم من (أنصار الله) أن يكتب ذلك في الردود، نريدهم أن يفهموا لماذا نكتب عن الفساد وننصح بضرورة إعادة المظالم إلى أهلها قبل فوات الأوان، ومعرفة من هم الصادقون مع المسيرة بقول كلمة الحق».

وتابع: «ماذا بعد؟ تطور شكل الفساد والسرقة في صنعاء لدرجة أن اللصوص ينزلون لسرقة ونهب الأراضي في وضح النهار، ومصفحات ومدرعات المسيرة القرآنية تحميهم، وصور حسين بدر الدين الحوثي، وعبد الملك الحوثي مطبوعة عليها».

ولمح هبرة إلى جهل زعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي بما يجري من فساد ولصوصية من قبل عناصر في صنعاء وغيرها من المدن الخاضعة للميليشيا، وقال «هل جاءت المسيرة القرآنية ونموذجها الرباني من داخل صعدة إلى العاصمة صنعاء وعموم محافظات اليمن لتقديم هذا النموذج المخزي للشعب؟ وهل قيادة المسيرة تعرف ماذا يجري في صنعاء وغيرها من المدن؟ وكيف أصبحت نظرة المواطن لهذه الممارسات؟ أم أن التقارير المظللة هي من تصل إليهم فقط؟».

فيما رد عليه أحد المواطنين بقوله «هل بقي أحد لم يتعرض للظلم والقهر من قبل الحوثين! هم مجرد سراق ومجرمون تحت عباية المسيرة الشيطانية، مسيرة لصوص وقطاع طرق».

spot_imgspot_img