الان| رسمياً .. اعلان الاتفاق والامم المتحدة انتزعت شرعيتها .. إعتماد جوازات السفر الحوثية وإطلاق الرحلات الجوية من مطار صنعاء

 بصدد اعلان الاتفاق .. الامم المتحدة تنزع شرعية للجوازات الصادرة من سلطة الحوثي

رسمياً.. إعتماد جوازات السفر الحوثية وإطلاق الرحلات الجوية من مطار صنعاء الدولي

 

#نيوز_ماكس1

 

أعلنت الحكومة اليمنية استمرار تعاطيها الايجابي مع مبادرة مكتب المبعوث وتعهداته بخصوص تسيير رحلات طيران اليمنية من مطار صنعاء الى المملكة الاردنية الهاشمية خلال فترة الهدنة لإتاحة الفرصة للشعب اليمني الذي وقع رهينة للحوثيين بالسفر عبر مطار صنعاء بجوازات صادرة من مناطق سيطرة.

ونقلت وكالة الانباء اليمنية سبأ عن مصدر مسؤول القول:” ان الحكومة اليمنية وانطلاقا من التزامها الكامل بخدمة شعبنا العظيم وبتخفيف معاناته التي تسبب فيها انقلاب الميليشيات الحوثية منذ العام 2014 ورفضها لكل الحلول السياسية وتقديرا للجهود المبذولة من مبعوث الامين العام ومساعيه لتجاوز التعنت الحوثي في التطبيق الكامل لبنود الهدنه على الرغم من استيلاء جماعة الحوثي على ايرادات ميناء الحديدة من رسوم جمركيه وضرائب وعوائد اخرى للبضائع العامة والمشتقات النفطية وتسخيرها لتلك الموارد لدعم التها العسكرية بدلا عن تخفيف معاناة الناس وتسليم رواتب الموظفين فأنها تعلن استمرار تعاطيها الايجابي مع مبادرة مكتب المبعوث وتعهداته بخصوص تسيير رحلات طيران اليمنية من مطار صنعاء الى المملكة الاردنية الهاشمية خلال فترة الهدنة لإتاحة الفرصة للشعب اليمني الذي وقع رهينة للحوثيين بالسفر عبر مطار صنعاء بجوازات صادرة من مناطق سيطرة الحوثيين.

وأضاف المصدر ان الحكومة تشدد على التعهدات الواردة في مبادرة مبعوث الامين العام والتي تؤكد على انه لا يترتب على ذلك اي تغيير في المركز القانوني للحكومة اليمنية ولا يعتبر ذلك اعترافا من اي نوع بالمليشيات الحوثية وانه لن يؤسس كذلك لأي سابقة رسميه ولن تتحمل الحكومة اليمنية اي مسئولية عن اي بيانات تتضمنها الوثائق الصادرة من مناطق سيطرة الحوثيين.

وأوضح ان الحكومة وجهت سفارتها في المملكة الاردنية الهاشمية بتسهيل اصدار جوازات شرعيه على نفقة الحكومة لكافة المواطنيين المسافرين في هذه الرحلات وفقا للإجراءات القانونية المتبعة.

وقال:” ن الحكومة اذ تأكد مجددا حرصها الصادق على استمرار الهدنة وعلى فتح مسار حقيقي للسلام تدعو مبعوث الامين العام والمجتمع الدولي الى تطبيق كامل لبنود الهدنة والى الضغط باتجاه ايقاف كل الخروقات والشروع الفوري في فك الحصار الوحشي المستمر منذ اكثر من سبع سنوات عن مدينة تعز واهلها والبدء في فتح المعابر المؤدية اليها لتسهيل تنقل مئات الالاف من المواطنيين والى الالتزام بتسخير العائدات الجمركية والضريبية للمشتقات النفطية لميناء الحديدة لدفع رواتب القطاع المدني لموظفي الدولة في مناطق سيطرة الانقلاب التي نؤكد حرص الحكومة اليمنية على اتخاذ كافة الاجراءات لتحقيقها ايمانا بانها حق لكل موظفي الدولة يتحمل مسئولية تعطيلها ميليشيات الحوثيين كما عطلت مؤسسات الدولة ومصالح وحياة المواطنيين بانقلابها على الدولة .

واختتم المصدر تصريحه بالقول:” ان الحكومة اذ تدرك الاوضاع الصعبة التي يعيشها ابناء شعبنا واذ تلمس الاثار الايجابية للهدنة في نفوس المواطنيين وفي معنوياتهم وفي حياتهم تأكد على جدية مساعيها للسلام وتدعو بإرادة صادقة للبناء على هذه الهدنة واختيار طريق السلام وفقا للمرجعيات الوطنية والدولية وبما يحفظ سيادة اليمن ونظامه الجمهوري ووحدته وسلامة اراضيه وحق الشعب في الحرية والعدالة الاجتماعية والمساواة والكرامة وتدعو المجتمع الدولي للضغط على الميليشيات الحوثية وداعميها ايران وحزب الله لوقف اطالة امد الحرب وزيادة معاناة المواطن اليمني وتهديد استقرار دول الجوار والمنطقة وممرات الملاحة البحرية” .

المبعوث يغادر عدن ويعلن عن امور هامة ومصدر يفجر مفاجأة كبرى.. الحكومة توافق على الجواز الصادر من الحوثي وتشغيل مطار صنعاء 

هذا وكانت مصادر سياسية يمنية مطلعة في وقت سابق فجرت ، اليوم الخميس، مفاجأة كبرى بشأن الجوازات الصادرة من صنعاء وباقي مناطق سيطرة المليشيات الحوثية.

واوضحت المصادر ، أن الأمم المتحدة انتزعت شرعية للجوازات الصادرة من سلطة الحوثيين للسفر إلى الأردن ومصر.

وقالت المصادر إن الأمم المتحدة بصدد إعلان الإتفاق الذي تم إبرامه مع الشرعية بشأن شرعنة جوازات السفر الصادرة من صنعاء.

وأكدت المصادر ، أن الأمم المتحدة أخذت الموافقة من الحكومة الشرعية بالسفر عبر الجوازات الصادرة من الحوثيين.

 

ولفتت المصادر إلى أن الأمم المتحدة ستدشن العمل وإطلاق الرحلات التجارية الجوية من مطار صنعاء الدولي خلال الأسبوع القادم.

 

وعن مقابل موافقة الحكومة الشرعية على شرعنة جوازات الحوثيين، تشكيل لجان حكومية في مطاري الاردن ومصر، لتفتيش المسافرين الواصلين من مطار صنعاء الدولي.

 

 

الى ذلك أعلن المبعوث الأممي إلى اليمن هانس غروندبرغ، ليل الأربعاء، اختتام زيارة إلى عدن والتي استمرت ليومين فقط، وتضمنت لقاءات ركزت على وضع الهدنة الهشة والتحديات التي تواجه المضي في المزيد من الخطوات، بما فيها فتح الطرقات.

وفي بيان له أوضح غروندبرغ، إنه خلال الزيارة التقى برئيس مجلس القيادة الرئاسي، رشاد العليمي، ورئيس الوزراء، معين عبد الملك ونائب رئيس مجلس القيادة الرئاسي، طارق صالح.

 

كما ناقش غروندبرغ وضع الهدنة والفوائد الملموسة التي قدمتها الهدنة حتى الآن للمدنيين اليمنيين، خاصة الانخفاض الملموس في عدد الضحايا المدنيين.

 

كما ركَّزَت النقاشات إلى سبل التغلب على التحديات، خاصة في فتح الطرق في تعز والمحافظات الأخرى واستئناف الرحلات التجارية من مطار صنعاء.

وقال غروندبرغ “على الأطراف المضي قدماً في تنفيذ جميع عناصر الهدنة بالتوازي لخفض أثر الحرب على المدنيين وتيسير حرية الحركة والتنقل للافراد والسلع. كما أحثهم على العمل بشكل بنَّاء والالتزام بجميع عناصر الهدنة للتخفيف من المعاناة الإنسانية”.

وأضاف “سوف أستمر في تقديم دعمي النشط للأطراف اليمنيين لتحديد الحلول، ورفع مستوى الثقة والاستفادة من الهدنة في المضي قدماً نحو حل سياسي شامل مستدام يلبي الطموحات المشروعة لليمنيات واليمنيين”.