ذات صلة

واشنطن تقر بفشل الحوثيين في السيطرة على مأرب وتوكد بعدم تمكنهم من فرض اردتهم على الارض وتدعم هذا الاتفاق بقوة

واشنطن تقر بفشل الحوثيين في السيطرة على مأرب وتوكد بعدم تمكنهم من فرض اردتهم على الارض وتدعم هذا الاتفاق بقوة

#نيوز_ماكس1

أكدت القائمة بأعمال سفير الولايات المتحدة لدلاى اليمن كاثي ويستلي، عن دعم بلادها الهدنة الأممية المتفق عليها مطلع شهر ابريل المنصرم، في اليمن بقوة.

كما وصفت كاثي ويستلي عبر بيان مساء الأربعاء، الهدنة بأنها فرصة لتخفيف المعاناة الإنسانية وخطوة مهمة لدفع جهود السلام.

البيان دعا أطراف الصراع إلى الوفاء بالتزاماتهم بشأن الهدنة، وفتح الطرق بين المحافظات ومطار صنعاء، مشددة عل ىالتحرك لخدمة مصالح البسطاء.

وفي سياق آخر، أقر المبعوث الأمريكي إلى اليمن، تيموثي ليندركينج، بأن جماعة الحوثي فشلت في السيطرة على محافظة مأرب، ومصادر الطاقة فيها، بالرغم من حدة الهجمات التي شنوها خلال العام الماضي.

وأكد ليندركينج في حوار مع مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية، بأن الجماعة الحوثية لم تتمكن من فرض إرادتها على الأرض في اليمن، ولا سيما هجومهم على مدينة مأرب، حيث مصادر الطاقة التي يرغب الحوثيون في السيطرة عليها، في المدينة الواقعة تحت سيطرة الحكومة اليمنية المعترف بها”.

وأشار إلى أن الحوثيون دفعوا بالكثير من مقاتليهم نحو مأرب خلال العام الماضي؛ لكنهم لم ينجحوا في الاستيلاء على المدينة، و لم يتمكنوا من الانتصار”.

واعتبر أن “الدعم الجوي السعودي القوي كان عاملاً رئيسيًا هنا ـ أي في مأرب ـ وقد لعب الإماراتيون دورًا من خلال توحيد القوات مع السعوديين لمحاولة صد هجوم العناصر الحوثية. كما كان المجتمع الدولي موحدًا للغاية بشأن هجوم جماعة الحوثي على مأرب باعتباره العقبة الرئيسية أمام السلام خلال العام الماضي. وأعتقد أن هذه الرسائل وصلت بالفعل إلى الحوثة – جنبًا إلى جنب مع حقيقة أنهم لم يتمكنوا من الاستيلاء على المدينة”.

وجدد تأكيده على أنه لا يوجد حل عسكري للصراع في اليمن، وأن الأطراف المتصارعة أرهقت، وهذا ما يحفز على التهدئة وإنجاح الهدنة التي ترعاها الأمم المتحدة.

وجدد تأكيده على أنه لا يوجد حل عسكري للصراع في اليمن، وأن الأطراف المتصارعة أرهقت، وهذا ما يحفز على التهدئة وإنجاح الهدنة التي ترعاها الأمم المتحدة.

spot_imgspot_img