تقرير: إيران شكَّلت مليشيا بحرية من مرتزقة من جميع أنحاء المنطقة لمهاجمة السفن والملاحة الدولية وخاصة قبالة اليمن

المقاومة الايرانية تكشف في تقرير: إيران شكَّلت مليشيا بحرية من مرتزقة من جميع أنحاء المنطقة لمهاجمة السفن والملاحة الدولية وخاصة قبالة اليمن

#نيوز_ماكس1

قالت المعارضة الإيرانية في تقرير، الأربعاء، إن إيران شكلت مليشيا بحرية جديدة مكونة من مرتزقة من جميع أنحاء المنطقة لمهاجمة جيرانها والملاحة الدولية وخاصة قبالة اليمن وباب المندب.

وقال المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، إن الوحدة تم إنشاؤها كجزء من فيلق القدس، ذراع الحرس الثوري المسؤول عن العمليات خارج الأراضي الإيرانية.

وقال في تقرير بناءً على معلومات وردت من إيران “فيلق القدس يقوم بتجنيد مرتزقة لوحدات إرهابية حديثة ومسلحة ومدربة لمهاجمة السفن والأهداف البحرية في المنطقة”.

وقال المجلس الوطني للمقاومة، إن المرتزقة يتم استئجارهم من العراق ولبنان وسوريا واليمن وإفريقيا.

وأضاف إنه تم إحضار المقاتلين إلى إيران للتدريب ثم إعادتهم إلى بلدانهم الأصلية لإجراء العمليات.

وذكر أن “الاستراتيجية تمنح النظام الإيراني الضعيف حالة من الإنكار المعقول لحربه بالوكالة في المنطقة، حيث يسعى إلى زيادة تصدير الإرهاب الذي يعتمد عليه”.

وقال إن الموقع الأساسي لتدريب الكوماندوز البحري هو أكاديمية بحرية في زيبا كنار على بحر قزوين في مقاطعة جيلان.

ثم يتم تنظيم قوات المليشيات في كتائب كوماندوز بحرية منتشرة في بحر العرب ومضيق باب المندب بين اليمن والقرن الإفريقي والبحر الأحمر.

والهدف من ذلك هو “تعطيل الملاحة البحرية للسفن التجارية، ومهاجمة الموانئ، واختطاف السفن وزرع الألغام”.

وأوردت بالتفصيل أمثلة على عمليات نفذت فيها بالفعل مثل هذه العمليات، بما في ذلك الهجمات الانتحارية والقنابل باستخدام قوارب صغيرة قبالة ميناء الحديدة اليمني على البحر الأحمر.

وقالت سونى سامسامي، ممثلة المجلس الوطني للمقاومة في الولايات المتحدة لوكالة فرانس برس: “لم يتم إطلاق صواريخ، ولم تحدث هجمات على السفن، ولا تستهدف زوارق انتحارية، إلا إذا صدر الأمر من طهران”.

قال بيير رازو، المدير الأكاديمي لمؤسسة البحر الأبيض المتوسط ​​للدراسات الاستراتيجية الفرنسية، إن فيلق القدس كان دائما مهمته تدريب الوكلاء على شن حرب غير متكافئة.