يحدث في العاصمة صنعاء .. الحوثيون ينهبون ممتلكات وأموال “البهائيين”

الحوثيون ينهبون ممتلكات وأموال “البهائيين” في العاصمة صنعاء

#نيوز_ماكس1  

تواصل ميليشيا الحوثي الإرهابية إجراءاتها للسطو على أموال وممتلكات البهائيين اليمنيين في العاصمة صنعاء، بعد حملات تضييق واسعة واختطافات طالتهم خلال السنوات الماضية.

وقال الناشط الحقوقي، عبد الله يحيى العلفي “بأن البنك المركزي التابع لميليشيا الحوثي يواصل حجز حسابه البنكي مع وضع اسمه في القائمة السوداء لدى شركات الصرافة مع عدد كبير من الاسماء منذ التاسع من فبراير ٢٠٢٠”.

وأضاف في بيان – نشره في حسابه بموقع “تويتر” – “أن هذا الإجراء يكشف مدى حقارة السلطة الحوثية في استخدام لقمة العيش لإجبار شعب بأكمله على النفاق والتزلف والتوسل لهم”.

وقال: “أن توقيف الحسابات البنكية تم بموجب توجيهات الحارس القضائي”.

 ودعا العلفي: “ميليشيا الحوثي إلى إطلاق سراح حساباتهم البنكية، والكف عن ملاحقتهم في لقمة عيشهم”، لافتاً إلى أن البهائيين يحترمون النظام والقانون ولا يؤذن أحد”.

وفي يوليو 2021، اتهمت مبادرة حقوقية يمنية، ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران، بفرض مصير قاهر على من تبقى من أفراد الطائفة البهائية في اليمن، وقالت في بيان إنه “ورغم قرار العفو عن المعتقلين البهائيين في 25 مارس 2020 والذي لم ينفذ، ورغم نفي المعتقلين البهائيين قسرا منذ سنة كاملة، إلا أن اضطهاد الحوثيين للبهائيين لم يتوقف”.

وطالبت بإعادة جميع الأموال والممتلكات والوثائق الخاصة بالبهائيين التي تم نهبها أو حجزها او مصادرتها لأصحابها، والكف عن التضييق عليهم واحترام حقهم في العيش الكريم كمواطنين يمنيين وفقاً للدستور والقانون.

وكانت ميليشيا الحوثي، قد أفرجت في 30 يوليو العام الماضي، عن ستة أشخاص من البهائيين ونفتهم إلى خارج اليمن عبر طائرة أممية، بينهم زعيم الطائفة حامد بن حيدرة، والذي كان يقبع في السجن منذ العام 2014، بالإضافة إلى عدد آخر من أتباع الطائفة، وحكم على بعضهم بالإعدام بتهم ملفقة.