شاهد | أنفاق تخزين الصواريخ الإيرانية في الحديدة والأدلة على استغلال الموانئ عسكريًا | فيديو وتفاصيل

التحالف يكشف عن أنفاق تخزين الصواريخ الإيرانية في الحديدة ويعرض أدلة على استغلال المليشيات للموانئ عسكريًا

#نيوز_ماكس1

أوضح المتحدث باسم التحالف العربي، العميد تركي المالكي، أن هناك مخازن حوثية لصواريخ إيران الباليستية في أنفاق قرب الحديدة.

وشدد في مؤتمر صحفي لكشف أدلة استغلال موانئ الحديدة عسكريا، اليوم السبت، على تجميع مليشيا الحوثي الإرهابية الصواريخ الإيرانية في ميناء الحديدة قبل نقلها لمواقع أخرى.

شدد المتحدث باسم التحالف العربي، على أن استخدام مليشيا الحوثي المدعومة من إيران للأعيان المدنية في أغراض عسكرية يسقط الحصانة عنها، وتكون هدفا عسكريا مشروعا.

وأكد أنه لا توجد رغبة في استهداف الموانئ، مشيرا إلى السعي لحل سياسي شامل.

وأشار المتحدث باسم التحالف العربي، إلى فشل الأمم المتحدة في تنفيذ اتفاق ستوكهولم بسبب تعنت المليشيات الحوثية الإرهابية.

ونبه إلى أن مصلحة الحوثيين الإرهابيين في عدم تطبيق اتفاق ستوكهولم للسيطرة على الموارد المالية للحديدة.

وعرض متحدث التحالف العميد تركي المالكي في مؤتمر صحفي، مجموعة أدلة تشمل صورا ومقاطع فيديو تبين انتهاك الميليشيات للقوانين الدولية بعمليات قرصنة واستخدام موانئ الحديدة للاستقبال وتخزين الصواريخ الباليستية الإيرانية.

كما كشف التحالف أن الميليشيات أطلقت 432 صاروخاً باليستياً من الحديدة، بالإضافة إلى 100 زورق مفخخ لاستهداف الملاحة بالبحر الأحمر.

وقال إنه سجّل 13 انتهاكاً على السفن التجارية من قبل ميليشيات الحوثي انطلاقاً من الحديدة، مشيراً إلى تدمير عشرات الألغام التي زرعتها الميليشيات في البحر الأحمر.

أفاد التحالف بأن الميليشيات خططت للهجوم وخطف سفينة روابي التي تحمل علم دولة الإمارات بالمياه الدولية، مؤكدا أن السفينة كانت تحمل مساعدات للمتضررين من الأعاصير في جزيرة سقطرى.

وأشار في عرض مصور إلى أن الميليشيات هاجمت القاطرة “رابغ 3” جنوب البحر الأحمر، واستهدفت ناقلة النفط السعودية “بقيق” في البحر الأحمر أيضاً، لافتا إلى أن انتهاكات الحوثي تمثل التهديدات الإيرانية للملاحة الدولية.

كما عرض التحالف أسماء المشاركين في عمليات القرصنة الحوثية في البحر الأحمر، مشيراً إلى أن الإرهابي منصور السعدي مسؤول عن عمليات القرصنة الحوثية من ميناء الحديدة.

وكشف أن حسن إيرلو السفير الإيراني السابق في اليمن، كان يشرف على عمليات القرصنة الحوثية، مبينا، أن السفينة الإيرانية “سافيز” عسكرية بغطاء مدني لنقل أسلحة إيران إلى الحديدة.

وعرض التحالف مجموعة من الصور تظهر الأسلحة التي حاولت إيران تهريبها للحوثيين عبر الحديدة، وقال إن الإيرانيين زودوا الحوثيين بأسلحة وصواريخ عبر ميناء الحديدة.

وأضاف أن ميناء الحديدة، هو الميناء الرئيسي لاستقبال الصواريخ الباليستية الإيرانية، عارضاً صورا خاصة للصواريخ الباليستية في الميناء.

وأشار إلى أنه يتم تجميع الصواريخ الإيرانية في الميناء قبل نقلها لمواقع أخرى. وعرض التحالف مواقع لمخازن حوثية لصواريخ إيران الباليستية قرب الحديدة، لافتاً إلى أن الحوثيين يخزنون الصواريخ الإيرانية في أنفاق قرب الحديدة قبل نقلها إلى صنعاء.

في الأثناء، عرض تحالف دعم الشرعية أدلة على تجنيد الحوثيين للأطفال لتهديد وقرصنة الملاحة الدولية وأدلة أخرى تفضح مهاجمة الميليشيات الحوثية لسفينة تركية كانت تحمل القمح.

وأضاف أن الميليشيات تستخدم منظومة الصواريخ “نور” الإيرانية لاستهداف السفن، عارضاً أدلة على عمليات تفخيخ الزوارق وتجربتها لتهديد الملاحة الدولية.

كذلك عرض التحالف منطقة تجارب عسكرية للميليشيات الحوثية قرب ميناء الصليف، لافتاً إلى أنها تقوم بتجربة الزوارق المفخخة بالقرب من الميناء.

وقال إن الميليشيات تستغل ميناء الصليف عسكريا، مستغلة أيضاً المدنيين كدروع بشرية هناك, مؤكدا أن الأمم المتحدة لم تتمكن من تنفيذ اتفاق ستوكهولم بسبب تعنت الميليشيات الحوثية، مشيراً إلى أن المبادرة السعودية لحل الأزمة اليمنية ما زالت مطروحة.