في إب .. الحوثيون يجندون دفعة جديدة من المهمشين وتورط هذه القيادات بالمحافظة

في إب .. الحوثيون يجندون دفعة جديدة من المهمشين وتورط هذه القيادات بالمحافظة

 

 

#نيوز_ماكس1

لم تمض سوى أسابيع قليلة على قيام الميليشيات الحوثية بتجنيد مئات المهمشين من ذوي البشرة السوداء في محافظة إب الخاضعة تحت سيطرتها حتى عادت مجدداً لاستهداف أبناء تلك الفئة عبر الدفع بأعداد جديدة منهم قبل أيام نحو جبهات القتال في مأرب وتعز بالساحل الغربي.

وفي هذا السياق، أفادت مصادر مطلعة في إب، بأن الجماعة عمدت هذا الأسبوع إلى الزج بما يزيد على 80 مهمشاً ينتمون لمناطق عدة في إب نحو جبهات قتالية بالتزامن مع تنفيذ حملات تعبئة واستقطاب وتجنيد قسرية بحق أبناء تلك الشريحة المنتشرين في معظم قرى ومديريات محافظة إب ذات النسبة السكانية العالية.

ولفتت المصادر إلى أن الميليشيات عمدت في الـ20 من الشهر الجاري إلى حشد أعداد كبيرة من المهمشين من مختلف مناطق إب بمبرر إقامة وقفة احتجاجية لهم بمركز المحافظة تحت شعار التحشيد لجبهات القتال والاحتفال بالذكرى السنوية للقتلى.

وتمكنت الجماعة – بحسب المصادر – من التغرير بالعشرات من المهمشين أغلبهم من صغار سن وقامت بإرسالهم كتعزيزات بشرية إلى عدة جبهات قتالية.

وبحسب المصادر نفسها أجبر الانقلابيون المئات من أبناء تلك الفئة الأشد فقراً الذين شاركوا في الفعالية الحوثية على تقديم دعم مادي وعيني لغرض تجهيز قافلة غذائية دعماً للمقاتلين والجبهات الحوثية.

واعترف مسؤولو الجماعة بأنهم نجحوا في تجهيز قافلة غذائية متنوعة واستقطاب العشرات من المجندين لدعم الجبهات، داعين إلى الاستمرار في التحشيد تنفيذاً لتوجيهات زعيمهم عبد الملك الحوثي التي شدد فيها على استقطاب فئة المهمشين من ذوي البشرة السوداء الذين يطلق عليهم «أحفاد بلال».

وكانت الجماعة قد كثفت على مدى الأشهر والأعوام القليلة المنصرمة من حملاتها الاستهدافية بمحافظة إب (170 كلم جنوب صنعاء) لاستقطاب المهمشين من ذوي الأصول الأفريقية إلى جبهات القتال. وذكرت مصادر محلية في إب بوقت سابق لـ«الشرق الأوسط»، أن قيادات حوثية في المحافظة زجت قبل أشهر بنحو 110 أشخاص من المهمشين في صفوفها للقتال، وأكدت أن قادة الميليشيات ويتصدرهم المدعو عبد الواحد صلاح المعين من قبل الجماعة محافظاً والمدعوان يحيى القاسمي، ويحيى اليوسفي وهما مشرفان في إب مع قيادات أخرى، نظموا حينها حفل توديع كبير للمجندين إلى جبهات القتال.

وفور الانتهاء من حفل التوديع وزعت الجماعة أعداد المجندين حينها على جبهات الضالع ومأرب والبيضاء والجوف وهي الجبهات التي تكبدت فيها الميليشيات خسائر بشرية ومادية غير مسبوقة، كما وعد حينها المحافظ الحوثي بتخريج دفع جديدة من المقاتلين من فئة المهمشين تنفيذاً لأوامر وتوجيهات زعيم الجماعة الانقلابية.

ودعا القيادي الحوثي أسر المهمشين المنتشرة بعموم مدن وعزل وقرى إب إلى مواصلة تقديم القوافل البشرية لدعم الجبهات، وحض المسؤولين المحليين على مواصلة النزول الميداني لحشد المزيد من المقاتلين من بين صفوف هذه الفئة.

وكانت مصادر مطلعة في صنعاء قد كشفت هي الأخرى مطلع أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، عن قيام الميليشيات خلال أسبوع واحد فقط بإرسال نحو 480 شخصاً من المهمشين إلى القتال في جبهات مأرب وتعز وغيرها بالتزامن مع تنفيذها بذات الوقت حملات استقطاب وتجنيد واسعة في أوساط المنتمين إلى هذه الفئة في كل من صنعاء العاصمة ومدينتي إب وذمار.

وتحدثت المصادر، عن قيام مشرفين وقادة حوثيين باستقطاب أكثر من 200 مهمش جلهم من صغار السن في مناطق وأحياء متفرقة في العاصمة صنعاء، إلى جانب زجهم خلال ذات الفترة بنحو 160 مهمشاً من محافظة ذمار، و120 من إب إلى جبهات القتال.