في مأرب .. قوات صغير بن عزيز والقبائل تلقن الحوثي دروس قاسية وتسقط مواقع جديدة جنوبي المحافظة

في مأرب .. قوات صغير بن عزيز والقبائل تلقن الحوثي دروس قاسية وتسقط مواقع جديدة جنوبي المحافظة

 

 

#نيوز_ماكس1

أحرزت قوات الجيش غير الموالية لحزب الإصلاح مع رجال القبائل، مسنودين بمقاتلات التحالف العربي، انتصارات واسعة في المناطق التي سيطرت عليها المليشيات الحوثية المدعومة إيرانيا، قبل أيام جنوبي محافظة مأرب.

وقالت مصادر قبلية وأخرى ميدانية، أن قوات الجيش غير الموالية لحزب الإصلاح مع رجال القبائل، خاضت معارك طاحنة ضد المليشيات الحوثية، أسفرت عن قتلى وجرحى.

وأوضحت المصادر، إن المواجهات العنيفة في المحور الجنوبي من مأرب تجددت مساء الثلاثاء، واستمرت قرابة 20 ساعة حتى اليوم الأربعاء، بعد توقفها ليوم كامل.

وحاولت مليشيات الحوثي الإرهابية، شنّ هجمات مكثفة ومتكررة على مواقع قوات الجيش والقبائل، في المناطق المحيطة بمرتفعات ”البلق الشرقي“ الاستراتيجية، المطلّة على المدخل الجنوبي الشرقي لمدينة مأرب، مركز المحافظة، لكنها قوبلت بتصدي الجيش الذي يتزعمه الفريق صغير بن عزيز.

كما أفادت المصادر أن قوات الجيش والقبائل شنّت هجومًا معاكسًا على ميليشيات الحوثيين، بإسناد جوي من قبل طائرات التحالف العربي، مكّنها من استعادة عدة مواقع في محيط مرتفعات ”البلق الشرقي“ الرملية، شمال شرق مديرية الوادي، بعد معارك ضارية أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى من الجانبين.

وفي بلاغ للرأي العام، ذكر المركز الإعلامي للقوات اليمنية المسلحة على حائط حسابه بموقع فيس بوك، إن مليشيات الحوثي ”تكبدت خسائر بشرية ومادية فادحة على امتداد جبهات القتال جنوب وغرب محافظة مأرب“.

وأضاف المركز أنه تم ”تدمير ثلاثة أطقم قتالية تابعة للميليشيات بما عليها من عتاد وأفراد في مواقع متفرقة جنوب مأرب، إلى جانب تدمير 3 عربات مدرعة بغارات لطيران التحالف العربي“.

فيما قالت مصادر ميدانية، أن مواجهات أخرى اندلعت بين الجانبين شرقي مديرية الجوبة، وفي ”وادي ذنة“ و“الروضة“ شرقي مديرية صرواح، ومنطقة ”الكسارة“ غربي المديرية، وصولًا إلى مديريتي مجزر ومدغل، شمالي مأرب، إثر محاولات فاشلة من قبل ميليشيات الحوثيين لشنّ هجمات على مواقع الجيش والقبائل.

وأعلنت قوات التحالف العربي، الأربعاء، مقتل أكثر من 280 عنصرًا حوثيًا وتدمير 25 آلية عسكرية تابعة للميليشيات، في 33 غارة جوية استهدفتهم في محافظتي مأرب والجوف، خلال 24 ساعة مضت.

وتشنّ ميليشيات الحوثيين، منذ شباط/فبراير الماضي، حملة عسكرية مكثفة على مختلف الأطراف المحيطة بمدينة مأرب، مركز المحافظة النفطية، ومركز العمليات العسكرية الحكومية في شمال البلاد، على أمل تحقيق أي اختراق.