مالذي حدث ..!؟ اختراق غرفة عمليات عبدالملك الحوثي .. والطيران يحرق الأرض بالغارات .. وهذا ماحدث لكتيبته القتالية التي اشرف عليها

اختراق غرفة عمليات عبدالملك الحوثي .. والطيران يحرق الأرض بالغارات .. وهذا ماحدث لكتيبته القتالية التي اشرف عليها

#نيوز_ماكس1

نفذت مقاتلات التحالف العربي بقيادة السعودية والإمارات العربية المتحدة، خلال الساعات القليلة الماضية، عملية عسكرية ناجحة جنوب محافظة مأرب، تكللت بالقضاء على أول كتيبة قتالية أشرف على تدريبها زعيم المليشيات عبدالملك الحوثي، وخبراء إيرانيين في محافظة صعدة.

مصادر خاصة كشفت معلومات مؤكدة عن إختراق غرف العمليات الخاصة بعبدالملك الحوثي، من قبل وحدة استخباراتية مدربة بكفاءة عالية نجحت بالحصول على خط سير أول كتيبة قتالية أشرف عليها زعيم المتمردين للزج بها إلى جبهات مأرب.

وقالت المصادر إن مقاتلات التحالف العربي، استهدفت بست غارات جوية مركزة، 50 آلية قتالية تحمل على متنها كتيبة كاملة مجهزة بالعتاد والتغذية والذخائر، في

محطه عبدالغني بمديرية الجوبة، جنوب مأرب.

واضافت المصادر إن عناصر الكتيبة تم اختيارهم من أبناء محافظتي صنعاء وذمار فقط، و استقدامهم إلى جنوب مأرب عن طريق محافظة البيضاء ومديرية ماهلية وصولاً إلى الجوبة.

ولفتت المصادر إلى أن مقاتلات التحالف شنت ست غارات دقيقة وفقاً لمعلومات الاستخبارات الراصدة لخط سير الكتيبة، استهدفت بها العناصر الحوثية في محطة عبدالغني بالجوبة.

وأكدت المصادر أن الغارات الجوية أسفرت عن مصرع أكثر من 200 عنصراً فضلاً عن جرح العشرات بجروح خطيرة، وتدمير واحتراق الآليات القتالية بشكل كامل.

وأشارت المصادر إلى أن المليشيات الحوثية كانت قد بدأت بعملية تمويه لعناصرها الإرهابية، في محطة عبدالغني قبل أن تقوم بتوزيع المهام على مسلحي الكتيبة، لتنصدم بعد ذلك بأصوات الصورايخ المباغتة لها.

ذات المصادر أوضحت أن قيام عبدالملك الحوثي، بالاشراف على إعداد وتجهيز هذه الكتيبة، يأتي بعد وصول الآلاف الجثث من عناصره المسلحة، القادمة من جبهات مأرب والساحل الغربي، وفشل قياداته الميدانية والعسكرية في إحراز أدنى انتصار.

وفي سياق متصل، شهدت جبهات مأرب الجنوبية والغربية معارك عنيفة خلال الساعات القليلة الماضية، وتم إفشال هجمات ومحاولات تسلل لعناصر حوثية في جبهة الكسارة بمديرية صرواح، كما تم تدمير 8 آليات قتالية بغارات لمقاتلات التحالف استهدفت تحركات حوثية في أطراف وادي هيلان وأخرى في اتجاه المشجح.