كورونا ام غارة جوية .. ؟ معلومات خطيرة حول مصرع حسن ايرلو. مع 35 قيادي بالحرس الثوري وحزب الله وقيادات حوثية من الصف الأول وصور جثته وهي في حالة تمزق

“كورونا” أم غارة جوية؟.. روايتان حول وفاة السفير الإيراني لدى الحوثيين

 معلومات خطيرة حول مصرع حسن ايرلو. مع 35 قيادي بالخرس الثوري وحزب الله وقيادات حوثية من الصف الأول ومن قاموا بنقله لديهم صور جثته وهي في حالة تمزق

#نيوز_ماكس1 

 

#نيوز_ماكس1

أثارت وفاة السفير الإيراني لدى الحوثيين في صنعاء، حسن ايرلو، جدلاً  بعد إعلان طهران وفاته متأثراً بإصابته بفيروس “كورونا”، فيما رجحت مصادر مقتله إثر غارة لـ “التحالف العربي” على اليمن

افادت مصادر عسكرية ان حسن ايرلو قتل بغارة جوية لطيران التحالف العربي مع 35 قيادي منهم قيادات في الحرس الثوري وحزب الله اللبناني واخرى قيادات في الصف الاول لمليشيات الحوثي وليس كما اعلنت طهران وفاته بسبب كورونا.

وقالت المصادر ان الغارة الجوية استهدفت حسن ايرلو في صنعاء على الارجح، اثناء اجتماع بمعية قيادات حوثية اخرى من الصف الأول.

ووفق المصادر مازالت المليشيات تتكتم حاليا عن الافصاح عن اسماء تلك الشخصيات.

واشارت المصادر أن، كورونا هو المبرر الذي سيتم تداوله حول رواية وفاة الرجل.

الى ذلك قالت مصادر عراقية ان‏ الجانب العراقي الذي قام بإخلاء حسن ايرلو عبر طائرة عسكرية عراقية بتفاهم مع ‎السعودية لديه صور لجثة السفير الايراني بحالة تمزق .

وهذا يرجح رواية تعرضه لضربة جوية حدثت وفق معلومات استخبارية عن إجتماع كبير لقيادات الحرس الثوري ومليشيات الحوثي في صنعاء.

وبحسب المصادر العراقية تم فحص جثة ايرلو في مطار البصرة بعد نقلها من ‎صنعاء.

اما الرواية الايرانية فجاءت على لسان المتحدث باسم وزارة الخارجية ، حيث قال: أن حسن إيرلو الذي كان أيضا من المحاربين القدامى في الحرب الكيماوية، أصيب بفيروس كورونا في مكان مهمته، وبسبب التعاون المتأخر من بعض الدول، عاد للأسف إلى البلاد في ظروف غير مواتية، وتوفى صباح اليوم”.

وكان إيرلو غادر قبل 3 أيام مطار صنعاء الدولي على متن طائرة عسكرية عراقية بعد موافقة السعودية لأسباب إنسانية.

وشوهد السفير الإيراني أثناء مغادرته مطار صنعاء ، حيث تم نقله على سرير متنقل عبر سيارة إسعاف إلى داخل الطائرة.

.

توفي أو قُتل؟

خبراء ومحللون سياسيون، رجحوا مقتل السفير إيران لدى “الحوثيين”، إثر غارة جوية لـ”التحالف العربي” على مواقع عسكرية تابعة لإيران و”حزب الله” في مطار صنعاء، فيما تنفي إيران ذلك مشيرة إلى وفاته بسبب “كورونا”.

وبحسب الخبير السياسي السعودي والكاتب في صحيفة “مكة الإلكترونية”، عبد الله العساف، الذي يشغل منصب أستاذ الإعلام السياسي، فإن السفير الإيراني قتل إثر استهدافات عسكرية على مواقع إيرانية في صنعاء، مشيراً إلى تغييرات سيشهدها الملف اليمني بعد تلك الحادثة.

هلاك المندوب الإيراني على اليمن، #حسين_ايرلو، واستهداف ستة مواقع عسكرية في مطار #صنعاء، وما سبقها من استهدافات نوعية لعدد من المواقع العسكرية الإيرانية، كفيل بإذن الله بتغير المسار لصالح #اليمن، والمنطقة العربية بشكل عام.#التحالف_العربي#الدكتور_عبدالله_العساف#الحوثي

— د عبدالله العساف (@aalassaf8) December 21, 2021

فيما قال الباحث العراقي في مركز “الجزيرة للدراسات”، لقاء مكي، إن “موت السفير الإيراني بصنعاء، كان يمكن أن يظل مكتوماً، لولا التوسط لنقله خارج اليمن. المهم في ذلك هو أن جروح القصف التي أصابت السفير، وتسببت بموته، أصابت بالتأكيد كثير من أتباعه بقيادات الحوثي أو من الضباط الإيرانيين”.

موت السفير الإيراني بصنعاء، كان يمكن أن يظل مكتوما لولا التوسط لنقله خارج اليمن. المهم في ذلك هو أن جروح القصف التي أصابت السفير، وتسببت بموته، أصابت بالتأكيد كثير من أتباعه بقيادات الحوثي أو من الضباط الإيرانيين. في الحروب يبدأ التراجع حينما يبدأ نزيف القيادات.

— د. لقاء مكي (@liqaa_maki) December 21, 2021

وكذلك تحدث الخبير في الشؤون السياسية ورئيس “المركز البريطاني لدراسات وأبحاث الشرق الأوسط”، أمجد طه، عن مقتل حسن ايرلو بغارة جوية.
وقال ساخراً في تغريدة عبر “تويتر”، إن”وفاة حسن إيرلو مندوب (سفير) إيران لدى المليشيات الحوثية في صنعاء، اليمن مصاباً بكورونا كوفيدF16”.

وفاة حسن إيرلو مندوب (سفير) إيران لدى المليشيات الحوثية في صنعاء، اليمن مصاباً بكورونا كوفيدF16.#امجد_طه

— Amjad Taha أمجد طه (@amjadt25) December 21, 2021

مهندس عمليات الحوثيين في اليمن

يُعتبر حسن ايرلو أحد أذرع إيران العسكرية في اليمن، وله نفوذ كبير في التخطيط للعمليات العسكرية ورسم ملامح المعارك التي يشنها الحوثيون ضد القوات اليمنية الحكومية، المدعومة من السعودية وبعض دول الخليج.

ويأتي الإعلان عن وفاته بالتزامن مع تصعيد “التحالف العربي” قصفه على مناطق الحوثيين في اليمن، مؤخراً، بعد فشل جهود الولايات المتحدة والأمم المتحدة بالتوسط لوقف إطلاق النار بين الجانبين.

.

ة الحوثي” في اليمن منذ عام 2014، ما زاد من توتر علاقاتها مع السعودية، إذ تتهمها الأخيرة بتزويد الحوثيين بصواريخ بالستية وطائرات بدون طيار تشكل تهديداً للأراضي السعودية والمنطقة.