شاهد| مأرب على وشك السقوط .. والإخوان مشغلون بتشكيل ميليشياتهم الخاصة واستعراضها | صور وتفاصيل

بعيدا عن معركة تحرير مأرب وافشال سقوطها .. الإخوان مشغلون بتشكيل ميليشياتهم الخاصة

شاهد| مأرب على وشك السقوط .. والإخوان مشغلون بتشكيل ميليشياتهم الخاصة واستعراضها | صور وتفاصيل

 

#نيوز_ماكس1

 

بعيدا عن معركة تحرير مأرب وافشال سقوطها .. الإخوان مشغلون بتشكيل ميليشياتهم الخاصة

في الوقت الذي تدافع فيه قوات الجيش والقبائل الوطنية عن مدينة مأرب التي يحاصرها الحوثيين يشنون أعنف الهجمات لإسقاطها تواصل ميليشيا الإخوان المسيطرة على المحافظة ممارسة هوايتها المفضلة في تشكيل الوحدات الأمنية الخاصة بهم بعيداً عن معركة تحرير مارب وإفشال سقوطها.

وشهدت مدينة مأرب اليوم خبر حول اختتام قوات الأمن الخاصة العام التدريبي 2021م واحتفلت بتخرج الدفعة الـ 13 استجداد وعدداً من الدورات الأمنية في مجالات المهام الخاصة والقتال في المناطق المفتوحة.

 

القوات الإخوانية قدمت خلال الحفل عرضاً عسكرياً ومناورة حية باستخدام الذخيرة والأسلحة المتوسطة، استعرضوا فيها عدداً من المهارات والخبرات القتالية النوعية التي تلقوها واكتسبوها خلال فترة الدورة، منها القتال في المناطق المفتوحة، وعمليات اقتحام مواقع وأوكار العدو.

مراقبون استغربو إقامة حفل تخرج وتنفيذ عرض عسكريا بالذخيرة الحية في الوقت الذي تشهد جبهات القتال بمحيط مدينة مأرب أعنف المعارك مع ميليشيات الحوثي التي توشك على إسقاط المدينة.

وأوضحو أن جبهات القتال محتاجة إلى كل المقاتلين من أجل تعزيز الجبهات والبدء بتنفيذ عمليات عسكرية مضادة لتحرير المديريات التي تم تسليمها من قبل سلطة الإخوان خلال الأشهر الماضية، مشيرين مأرب محاصرة وقوات الإخوان تقوم بعروض عسكرية وتستعرض قواتهم الزائفة التي يجري تجهيزها لأغراض غير حماية مأرب وإنما للتوجه صوب مناطق محررة وتحديدا في شبوة والجنوب.

ووجهو تساؤلات أين تذهب هذه القوات المتخرجة التي يتم الترويج لها بهدف استنزاف موارد الدولة والتحالف تحت خانة المرتبات، موضحين أن القوات التي جرى تخريجها في مارب على مدى السنوات الماضية تكفي لتحرير اليمن كاملاً من الميليشيات الحوثية ليس مأرب والعاصمة صنعاء.

 

ميدانيا تتواصل المعارك والمواجهات العسكرية في محافظة مأرب بين قوات الجيش مسندوه برجال المقاومة القبلية وميليشيا الحوثي في عدة جبهات جنوب المحافظة.

وقالت مصادر عسكرية إن معارك وصفت “بالعنيفة” تجري منذُ يوم أمس الجمعة بين قوات الجيش والحوثيين جنوب محافظة مأرب.

 

وأضافت المصادر أن قوات الجيش سيطرت على ثلاثة مواقع في منطقة الرملة جنوبي مأرب، لافتة إلى أن قتلى وجرحى من الطرفين (لم تحدد عددهم) سقطوا خلال المعارك.

 

وفي السياق، أعلن التحالف العربي الذي تقوده السعودية باليمن، أنه نفّذ 29 عملية استهداف ضد الحوثيين في محافظتي الجوف ومأرب، خلال الساعات الـ 24 الماضية.

وقال التحالف في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية (واس)، إن عمليات الاستهداف أدت إلى “تدمير 20 آلية عسكرية والقضاء على أكثر من 180 حوثيا”.