مجدداً.. تحرك أممي يدعم الحوثي بملايين الدولارات .. وزير يمني يعلن رفضه .. تفاصيل

مجدداً.. تحرك أممي يدعم الحوثي بملايين الدولارات .. وزير يمني يعلن رفضه .. تفاصيل

#نيوز_ماكس1

كشف وزير يمني في حكومة الشرعية اليمنية المعترف بها دوليا عن تحرك أممي ودولي لنقل أحد أهم المشاريع الإنسانية إلى العاصمة صنعاء الخاضعة لسيطرة ميليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران.

وأوضح وزير الشؤون الاجتماعية والعمل بحكومة (المناصفة) محمد سعيد الزعوري، أنه هناك تحركات تجرى من أجل نقل مشروع الحوالات النقدية الطارئ الممول دولياً من صندوق الرعاية الاجتماعية التابعة للوزارة إلى الصندوق الاجتماعي للتنمية في صنعاء والخاضع لسيطرة جماعة الحوثي.

ورفع الوزير مذكرة عاجلة إلى رئيس الوزراء معين عبدالملك أوضح فيها تبعات ومخاوف القيام بهذا التحرك ونقل المشروع وبيانات صندوق الرعاية الاجتماعية التي تشمل حوالي 1.5 مليون حالة.

وقال الوزير الزعوري أن تسليم هذه البيانات التي تشمل المحافظات بما فيها المحافظات المحررة للصندوق الاجتماعي للتنمية في صنعاء والخاضع لسيطرة مليشيات الحوثي، “وهو أمر خطير لا يمكن القبول به”، مشيرا إلى أن “إدارة مصارفة قيمة المشروع وهي بالعملة الصعبة بعيداً عن البنك المركزي في العاصمة عدن واعتماد المشروع على وكالات صرف وبنوك مراكزها بصنعاء، سيساهم في تدهور العملة وانهيار الاقتصاد الوطني”.

وأعلن الوزير رفض وزارته نقل مشروع الحوالات النقدية الطارئة للصندوق الاجتماعي للتنمية، مطالباً رئيس الوزراء باتخاذ ما يلزم لوقف عملية النقل وإعادة المشروع لصندوق الرعاية الاجتماعية المركز الرئيس بالعاصمة عدن باعتباره الجهة المخولة قانوناً بذلك.

وجاءت هذه الخطوة عقب لقاء عقده ممثلين عن البنك الدولي ووكالة اليونيسيف التابعة للأمم المتحدة لتسليم مشروع “الحوالات النقدية الطارئ” الممول من وزارتي الخارجية الأمريكية والبريطانية بنحو 75 إلى 100 مليون دولار، إلى جماعة الحوثي، عبر الصندوق الاجتماعي للتنمية.

وتحول أموال المشاريع الدولية التي تنفذها المنظمات التابعة للأمم المتحدة إلى بنوك تجارية في صنعاء الخاضعة لسيطرة مليشيات الحوثي، وتعد أحد أهم مصادر العملة الصعبة للمليشيات، حيث تقدرها مصادر اقتصادها بأنها تفوق المليار دولار سنويا.

وفشل الشرعية في إجبار منظمات الأمم المتحدة على نقل مقراتها من صنعاء إلى عدن، كما فشلت في إلزامها بمصارفة أموال المشاريع التي تنفذها عبر البنك المركزي في عدن.