شاهد .. حتى الحيوانات لم تسلم من إرهاب الحوثي ومليشياته تستخدم سيارات مدنية لنقل الأسلحة والمعدات العسكرية

شاهد .. حتى الحيوانات لم تسلم من إرهاب الحوثي ومليشياته تستخدم سيارات مدنية لنقل الأسلحة والمعدات العسكرية

 

#نيوز_ماكس1
أفاد سكان محليون بنفوق وإصابة عدد من الأبقار والمواشي في قصف شنته المليشيا الحوثية المدعومة من إيران على أحد الأودية في مديرية مقبنة غربي محافظة تعز.

وقالت المصادر، إن مليشيا الحوثي الإرهابية استهدف مناطق الرعي في أحد الأودية في عزلة “الكَوّيحة” بعدد من قذائف الهاون والهاوتزر مما تسبب بحدوث هذه الجريمة.

وأكدت المصادر أن القصف الإرهابي لمليشيا الحوثي، والذي نُفذ فجر ظهر اليوم الثلاثاء، أحدث حالة من الخوف والرعب في أوساط المدنيين العُزّل بالمناطق المستهدفة.

ويأتي القصف الحوثي على المناطق المأهولة بالسكان ردا من المليشيا الحوثية على الخسائر التي تتعرض لها في جبهات القتال، والتي تسعى لتعويضها من خلال استهداف الأبرياء.

مليشيا الحوثي يستخدم سيارات مدنية لنقل الأسلحة والمعدات العسكرية

من جهة اخرى نشرت صحيفة عكاظ السعودية تقريرا حول استغلال الميليشيا الحوثية وسائل المواصلات المدنية لنقل مسلحيها من صنعاء وذمار وإب إلى غرب تعز ومأرب والضالع، ما يمثل تهديداً كبيراً لحياة المدنيين.

ونقلت الصحية على لسان مصادر خاصة بها إن حافلات نقل مدنية شوهدت في محافظة ذمار تحمل مسلحين إلى تعز ومأرب والضالع، وهو ما أكده مدنيون في تعز بأن حافلات مدنية تفرغ مسلحين في مدينة البرح غرب المدينة.

 

وأضافت أن الميليشيا تستخدم ناقلات الأسماك المغطاة لنقل الأسلحة والمعدات هرباً من الرقابة الجوية التي يفرضها تحالف دعم الشرعية على الأجواء والتحركات العسكرية في مناطق الاشتباكات.

 

ولفتت إلى أن قيادات حوثية اعترفت باللجوء للنقل المدني لعدم وجود حاضنة لها في مناطق تعز والضالع ومأرب ورفض أبناء المناطق القتال معها، إضافة إلى تخوفها من حدوث انقلاب وشيك واندلاع مقاومات شعبية وتحديد مواقع الميليشيا وتحركاتها، معتبرة أن التمويه هو الطريقة الآمنة والوحيدة لإيصال المسلحين والأسلحة.

وأوضحت المصادر أن سيارات الميليشيا تتعمد أثناء تنقلها داخل مناطق الاشتباك حمل مدنيين وسط العسكريين ما تسبب في سقوط قتلى بينهم أطفال في شمال مديرية مقبنة قبل يومين.