أسرار النجوم.. هذه الفنانة الجميلة منحت أحمد زكي قلبها وحبها والمفاجأة في علاقتها بالرئيس العراقي صدام حسين.. من تكون؟

أسرار النجوم.. هذه الفنانة الجميلة منحت أحمد زكي قلبها وحبها والمفاجأة في علاقتها بالرئيس العراقي صدام حسين.. من تكون؟

#نيوز_ماكس1

ولدت في حلب السورية من أب وأم سوريين، جاءت إلى مصر عام 1980 لكي تكمل دراستها في الأدب العربي بكلية الآداب جامعة القاهرة، واتجهت للتمثيل، وعملت بين مصر وسوريا في السينما والتليفزيون والمسرح ولها مشاركات بالإذاعة ظهر نجاحها بعد مشاركتها البطولة الفنان دريد لحام والكاتب محمد الماغوط في فيلم الحدود عام 1984 وفيلم التقرير عام 1986، وتعتبر واحدة من نجمات السينما المصرية والعربية في عقدي الثمانينيات والتسعينيات من القرن العشرين.

هي واحدة من أصحاب اللمسات الخاصة على الشاشة حينما تظهر في أحد الأدوار فهي تجسد معنى الأنوثة، فإطلالتها الجذابة كفيلة بأن تجذبك لها من النظرة الأولى.

إنها الفنانة رغدة التي على الرغم من أنها تمتلك هبات إلهية، فإن علاقتها بالرجال لم تتعد في معظم الأحيان الشائعات وقصة زواج وحيدة، إضافة إلى قصة حب شهيرة مع الفنان الراحل أحمد زكي.

وعن رأيها في الرجال، قالت الفنانة رغدة خلال أحد اللقاءات التليفزيونية إنها تري أن 99% من الرجال خائنون، إلا من لم تتح له الفرصة للخيانة.

واستكملت: «إذا ما أتيحت الفرصة لـ1% الباقين فسيخونون زوجاتهم، ووصل الأمر خلال اللقاء بأن المحاورة واجهتها بأقوال البعض أنها استبدلت الرجال في حياتها بالكلاب»، وهو ما نفته في كلامها مؤكدة  أنها رغم رؤيتها الحادة تجاه الرجال إلا أنها تحترمهم، وأن الرجل الذي يتسم بالحنان الذي قابلته في حياتها كان والدها، وأنها قابلت في حياتها المثقف المدعي والرجل الطفل دون أن تتحدث عن تفاصيل أو تذكر أسماء هؤلاء الرجال.

«أحمد زكي.. الحدوتة الأبرز»

تظل العلاقة الأبرز في حياة الفنانة رغدة هي علاقتها بأحمد زكي التي تحدث عنها الجميع، ورغم ذلك لم يحدث أن تزوجا، وفي أحد اللقاءات التليفزيونية، قالت رغدة: «أحمد زكي لم يكن في حاجة للكلام كي أفهمه وكانت حالة الحب بيننا مختلفة. فالكيمياء بيننا كانت على المستوى الفني والشخصي أيضا».

وتحدثت رغدة عن البصمة الكبيرة التي تركها أحمد زكي في مشوارها الفني، وإلى أن “توهجها السينمائي” كان بعد مشاركتها أحمد زكي، علما بأن عدد الأفلام التي شاركته إياها 4 فقط.

وفي ذات الحوار تحدثت رغدة عن أن أحمد زكي عرض عليها الزواج وهو في الأيام الأخيرة من حياته، مشيرة إلى أنها رفضت هذا الاقتراح، كي لا يقال عنها إنها كانت تعتني به في هذه الحالة انطلاقا من اعتبار أنه زوجها، وأضافت أنها “أصبحت لا تهتم بكلام الناس بمقدار حرصها على الاهتمام بالراحل في محنته”.

وقالت رغدة في لقاء آخر إن ما فعلته مع الفنان أحمد زكي لم يكن سوى تتفيذ لعهد الوفاء بينهما، إذ قطع الثنائي عهدًا على نفسيهما بالوقوف جنبًا إلى جنب في أوقات المحن والشدائد، وطالب الكثيرون بمعرفة طبيعة العلاقة بينهما، فما الذي يدفع بفنانة مثل رغدة أن تترك منزلها وتمكث بجوار زكي في فترة مرضه لمدة 14 شهرًا؟.

وقالت رغدة في حوار آخر إن عرض الزواج من قبل أحمد زكي كان بهدف حمايتها من كلام الناس، فهو كان يحتضر ويعرض عليّ طلب الزواج خوفًا من الشائعات.

صدام حسين

لم تترك الشائعات الفنانة رغدة مثل باقي الفنانين، حيث إن علاقتها بالرئيس العراقي الراحل صدام حسين كانت الأبرز، وبدأت علاقتها بالعراق في أوائل التسعينيات، حينما ذهبت إلى هناك للقيام بدور مجتمعي إنساني مع الأطفال، واشترطت عدم التعامل مع أي مسئول عراقي طوال فترة عملها الإنساني بالعراق ورفضت مقابلة الرئيس الراحل صدام حسين، وهو الأمر الذي عرضها لمحاولة اغتيال على يد ابنه «عدي»، لكن مع مجيء فرقة محمد صبحي إلى العراق في مطلع الألفينيات تمت دعوتها بشكل رسمي لحضور اللقاء مع الرئيس صدام، وكان ذلك اللقاء الوحيد الذي جمعها به.

ورغم أنه لقاء وحيد، إلا أن الأقاويل ترددت حول وجود علاقة عاطفية جمعتها بالرئيس العراقي الراحل، وهو ما دفعها للرد في أحد اللقاءات التليفزيونية، حيث قالت إن الحديث عن وجود تلك العلاقة «مرج تخريف» والعلاقة بينهما كانت رسمية أثناء انضمامها للجنة دعم الأطفال العراقيين المنكوبين خلال الحصار الذي فرض على العراق.

زواج وحيد

لم تتزوج الفنانة رغدة في حياتها سوى مرة واحدة من تاجر السجاد عبدالله الكحال، وأنجبا 4 أبناء هما: منة، بثينة، تميمة ومحمد، واستقرت حياتها الزوجية، لكنها بعد فترة من الاستقرار انفصلت عنه مفضلة التفرغ لتربية أبنائها، وعن سبب انفصالها تقول في أحد حواراتها: «انفصلت عن زوجي عبدالله الكحال بسبب حصار العراق، فقد كنت المنسقة للوفد الشعبي الذي سافر إلى العراق على أول طائرة من أجل كسر الحصار عن العراق، فخيرني إما هذه الزيارة أو الانفصال فاخترت الذهاب للعراق وانفصلت عنه».