من امريكا | وليد فاضل يكتب عن الشهيد الصالح والجمهورية الثانية

وليد فاضل

الشهيد الصالح والجمهورية الثانية

وليد فاضل

ها هي الذكرى الرابعة لاستشهاد الزعيم علي عبدالله صالح والأمين عارف الزوكا ورفاقهما أبطال ثورة 2 ديسمبر، تمر علينا لتعيد إلى قلوب اليمنيين الحسرة على فقدان اليمن خيرة من رجالها، بيد أنها بقدر أكبر تقف بنا أمام محطة استلهام دروس من الثورة الجمهورية الثانية التي بالفعل آتت بعض ثمارها.

على نهج ثوار اليمن ما قبل ثورة 1948، ثم ثورة 26 سبتمبر 1962، حاول الرئيس الجمهوري الراحل علي عبدالله صالح، عقب اقتحام المليشيا الحوثية التابعة لإيران صنعاء، والتفكيك العملي للجيش اليمني، الحفاظ على ما أمكن من منجزات الجمهورية ومؤسسات الدولة أمام نهم مليشيا الكهوف في الاستحواذ على الأخضر واليابس ومصادرة الدولة لحسابها وحساب طهران، لكنه عندما وصل إلى طريق مسدود في إصلاح النظام من الداخل كما حدث من مناهضي الإمامة قبل 48 وأثناءها، لجأ إلى الخطة البديلة وهي الثورة الجذرية والمسلحة لاستعادة الجمهورية والدولة المنهوبتين، مثلما تبين لثوار 26 سبتمبر عدم جدوى مناوءة الكهنوت الإمامي عبر النصائح والنقد وأنصاف الثورات.

في الحسابات العسكرية، كانت فرص نجاح ثورة 2 ديسمبر 2017 محكوما عليها بالفشل، نظرا لسيطرة الثوار على مساحة ضيقة وسط العاصمة صنعاء ببضع مئات من المقاتلين بأسلحة محدودة الكمية والنوعية، بمقابل إحاطة المليشيا بهم من خلال آلاف المقاتلين المدججين بأسلحة حديثة ومتنوعة مؤيدة بخطوط إمداد وتعزيز مفتوحة، وسيطرة كاملة على الاتصالات والمواقع الاستراتيجية في أنحاء العاصمة.

ولأن حسابات الزعيم الصالح ورفاقه لم تكن محشورة في النطاق العسكري، وإنما في إطار المبادئ والحسابات التاريخية، فقد قاموا بالثورة وأريقت دماؤهم الزكية شهداء في 4 ديسمبر قرابين افتتاح دورة وطنية جديدة نعنونها اليوم بالجمهورية الثانية.

إذن فقد كان درب التضحية والشهادة من أجل الحرية والكرامة الوطنية واحد من أبرز دروس الثورة، التي كشفت الأيام اللاحقة أنها ثورة مستمرة، ولم تكن الحسابات العسكرية وقتها إلا هامشا على صفحات الإشراق التي يخطها جيل هذه الثورة.

القوة العسكرية المحدودة عند قيام ثورة 2 ديسمبر تحولت اليوم إلى قوة ضاربة تمثلت في المقاومة الوطنية بقيادة العميد طارق محمد عبدالله صالح وثلة من رفاقه في تلك الثورة، وحققت بعد بضعة أشهر انتصارات، مع رفقاء السلاح في القوات المشتركة من ألوية العمالقة وألوية تهامة وألوية الزرانيق، زلزلت الأرض من تحت أقدام المليشيا في الساحل الغربي اليمني.

وتأكدت قدراتها الضاربة الأسابيع القليلة الفائتة وهذه الأيام عقب إعادة التموضع خارج مناطق اتفاق ستوكهولم، الذي كبح جماح استكمال تحرير محافظة الحديدة في العام 2018، من أيدي المليشيا الإيرانية.

ذات الانتصارات لثورة 2 ديسمبر، شملت المجالات الشعبية والسياسية والتنموية، لتؤكد، قولا وفعلا، أن ديسمبر 2017 كانت صفارة الانطلاق لإعادة تموضع جمهورية 1962 حتى تخرج على اليمنيين غدا بتحرير كامل يستهدف الأرض والإنسان معا، يجعلها جمهورية أكثر صلابة وأشد عودا، وإن غدا لناظره قريب.