شاهد | (السعودية) ترد على بن دغر وجباري .. ومسؤول في الشرعية يفتح النار ومواقع التواصل تشتعل بالرد | تفاعل

(السعودية) ترد على بن دغر وجباري : البيان خيانة لليمن بالتنسيق مع الحوثيين .. ومسؤول في الشرعية يفتح النار ومواقع التواصل تشتعل بالرد

#نيوز_ماكس1  

 
 نشرت صحيفة عكاظ السعودية تقريرا حول البيان الذي نشره رئيس مجلس الشورى – رئيس الحكومة السابق في اليمن أحمد عبيد بن دغر ونائب رئيس البرلمان اليمني – مجلس النواب عبدالعزيز جباري ومهاجمتهم للرئيس عبدربه منصور هادي والمطالبة بعزله.
 
 وصف عدد من المراقبين للشأن اليمني البيان المشترك الذي أصدره رئيس مجلس الشورى – رئيس الحكومة السابق في اليمن أحمد عبيد بن دغر ونائب رئيس البرلمان اليمني – مجلس النواب عبدالعزيز جباري بأنه يمثل مطالبة بعزل الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، لتحقيق أهداف شخصية.

وكان ابن دغر وجباري قد أصدرا بياناً زعما من خلاله أن شرعية اليمن الموحد تنازلت كثيرًا عن دورها الريادي القيادي للمعركة تدريجيًا، وشُلَّت حركتها، أو تكاد، ما يترك أثرًا سلبيًا على المواجهة مع الحوثيين، وبالطبع مع الإيرانيين في اليمن. وأشارا من خلال البيان الذي لقي معارضة واسعة إلى أن الأمور غدت أكثر وضوحًا في اشارة الى تقدم الحوثي وهزيمة القوات الشرعية، إضافة إلى كثير من التناقضات المتعلقة بالأزمة اليمنية.

ووصف عدد من أبناء الشعب اليمني على «تويتر» بحسب رصد «عكاظ»، البيان بأنه خيانة للقضية اليمنية والهدف منه مصلحة شخصية لجباري وابن دغر، ولم يستبعدوا ان يكون البيان قد جاء بالتنسيق مع الحوثيين ومع أحزاب أخرى.

وقال كامل الخوذاني: هذا أغرب بيان قرأته بحياتي.. كيف تشكيل تحالف إنقاذ وطني للدفاع عن الجمهورية ويرفض عودة الإمامة وبنفس الوقت يعمل على وقف فوري للحرب. وأضاف: الحرب أساساً للدفاع عن الجمهورية ورفض لعودة الإمامة فكيف نوقفها والحوثي يحشد للسيطرة على ما تبقى، فتفسيري للبيان هو الاستسلام.

من جانبه قال عبدالكريم المدي: «كلما تقدمت المعركة الوطنية والعربية في مواجهة الحوثية ذراع إيران في اليمن خرج ابن دغر وجُباري بخطاب لا يخدم أحدا سوى من يقف مع الحوثي ومشروع إيران. وأضاف: قرأت بيانهما مرتين وكل ما فيه محاولة خذلان كل يمني يقاتل الحوثية ويرفض مشروع فارس في بلادنا، لكن لن تثني اليمنيين مثل هكذا بيانات.

وقال صالح البيضاني: «بعد كل تقاسم جديد للمناصب الدبلوماسية في الخارج، يصدر الفصيل الذي لم يحالفه الحظ بيانا يدعو فيه لوقف الحرب مع أنهم يعلمون جيدا ان الحوثي هو الطرف الوحيد الذي أشعل هذه الحرب والذي يرفض إيقافها».

موفع نيوز ماكس1 رصد ايضا عدد من ردود وتعليقات الاعلاميين والصحفيين اليمنيين

مسؤول في الشرعية يفتح النار على بن دغر وجباري

انتقد وكيل وزارة الاعلام في الحكومة الشرعية، فهد طالب الشرفي، البيان الذي أصدره رئيس مجلس الشورى أحمد بن دغر ونائب رئيس البرلمان عبدالعزيز جباري، الذين اكدا فيه ان الخيار العسكري في اليمن وصل إلى طريق مسدود.

وكتب الشرفي في تغريدة على حسابه بتويتر، : “‏عند ما تحركت الجبهات يخرج بن دغر وجباري ليقولوا ان الخيار العسكري وصل الى طريق مسدودة”.

واضاف: يفهم الناس الآن من يوقف الجبهات ويعطي الحوثي عمر وحياة ليذبح اليمن واليمنيين بدعوات السلام التي هي وهم يعرف كل يمني عدم جدواها.

وقال متسائلا في ختام تغريدته: هل الانقاذ يعني ايقاف الجبهات ام الانقاذ هو دحر الميلشيات؟!

‏مستشار وزارة الاعلام فهد الشرفي قال ان مشروع الانقاذ مشروع اخواني مدعوم من قطر عكفت عليه شلل الاخوان لاشهر في تركيا وتنميق العبارات لا يخدع الا البسطاء فتنبهوا جيداً ..

واضاف الشرفي في منشور اخر على صفحته في الفيس بوك : النص : انه في اثناء وجود علي محسن في قطر يخرج لنا بيان يدعو للانقاذ يستخدم الحق في خدمة الباطل ويدعو لايقاف الحرب وحوار مع الحوثي الذي فشلت معه كل الحوارات.

‏مشروع الانقاذ مشروع اخونجي مدعوم من قطر عكفت عليه شلل الاخوان لاشهر في تركيا وتنميق العبارات لا يخدع الا البسطاء فتنبهوا جيداً ..

#وجهة_نظر

من جهته علق الصحفي رضوان الهمداني على البيان بالقول  : واضح ان رئيس مجلس الشورى احمد عبيد بن دغر اصبح خارج اللعبة وهذا ما فهمته من بيانه العجيب والغريب تحت مسمى دعوة للانقاذ الوطني.
اذا لا يعقل ان تتحرك الجبهات ليخرج قائلا ان الخيار العسكري انتهى إلى طريق مسدود ويكاد يعلن نفسه بالفشل!
اذا كان الحو.ثي يرفض المسار السياسي وانت تقول ان الخيار العسكري انتهى فهل المطلوب الاستسلام تحت يافطتك العجيبة!
اما البيان فهو دعوة واضحة للاستسلام.
مو تخجع يا بن دغر؟

اما الصحفي عبد السلام القيسي فعلق على ذلك  :

‏كلما تحركت جبهة الساحل تبدأ عمليات عديدة :

١_ الحديث عن السلام
٢_ انهيار العملة
٣_ المجاعة
٤_ دعوات الانقاذ الوطني

وعندما يخف الضغط على الحوثي ويلتهم المدن مدينة مدينة تتلاشى كل تلك العمليات والدعوات !

دعوة الانقاذ الوطني تشبه اتفاق ستوكهولم بشكل آخر لايقاف التقدم

وفي منشور اخر  للقيسي كتب بصفحته على الفيس بوك :

هب أننا صدقناك يا بن دغر وأوقفنا الجبهات، وأفرغنا كل الطاقات من المعركة الى الانقاذ الذي في بالك أنت وجباري هل يقف الحوثي ويتخلى عن طموحه باسقاط كل المدن وهل فكرته الدموية تتلاشى وهل يقبل بالسلام العادل، سلام يعيد كل شيء الى نصابه، هل ؟

لسنا دعاة هذه الحرب، ولا محبيها، وقد كنا بمنجاة منها لولا الخمينية التي لا يمكنها أن تعيش الا بالدم والهدم والحوثي من بدأ الحرب، الحوثي من يشعل الحرب،الحوثي من يرفض خيار السلام العادل ويتغذى الحوثي بالمزيد من الدماء، ولا يمكن أن يقبلنا الا كعبيد،في ركابه، نلهث خلف فكرته السحيقة

لن يتخلى عبدالملك عن ألوهيته،ولن يترك حسن ايرلو مليشياته التي ظل لسنوات بل وظلت الإمامة لعقود من العمل السري في سبيل العودة وانشاءها كذيل لإيران التي لم تترك دنيا الأحلام الكسروية في العراق وفي الشام، وتحلم بمكة، حلمها بمكة، يا بن دغر

تباً لك، لقد كنت رئيسا لحكومة الحرب في هذه المعركة الوطنية، هل يتخلى. تشرشل عن حربه ؟

في بالي جواب كبير، على تساؤل أكبر،أنكم الطريق الذي أوصل الحوثي الى كل مكان وكل شيء طالما وهذا رأيك وخطابك وبخلدي أنك خدمته من منصبك كرئيس للحكومة أكثر من هذه البيعة الخمينية تحت مسمى الإنقاذ يا دغ