خلافات حادة في ذمار وعبدالملك الحوثي يهدد البخيتي : أمام التجنيد أو عزلك ..!؟

الحوثي يهدد البخيتي : أمام التجنيد أو عزلك

#نيوز_ماكس1

كشفت مصادر إعلامية يمنية  أن زعيم ميليشيا الحوثي الانقلابية هدد محافظ ذمار المدعو محمد البخيتي بالعزل في حال فشلت حملات التجنيد التي جرى إطلاقها مع تقدم القوات المشتركة صوب حدود المحافظة

وقالت المصادر أن ميليشيا الحوثي كثفت ضغوطاتها على المعين من قبلها محافظا لمحافظة ذمار، بسرعة التجنيد ورفد جبهات القتال بالمقاتلين، مهددةً إياه بالإقالة والتخلي عنه.
 
وقالت المصادر إن الميليشيا ألزمت محمد ناصر البخيتي، بسرعة التجنيد خلال شهر ديسمبر القادم، والدفع بالمغرر بهم من أبناء المحافظة إلى محارق الموت التي لا تتوقف.
 
وأوضحت المصادر أن الميليشيا هددت البخيتي بالإقالة من منصبه، والتخلي عنه، واتهمته بعدم تنفيذ المهام الموكلة إليه في المحافظة، في الوقت ذاته طفت خلافات حادة بين قيادات حوثية بالمحافظة والبخيتي، نتيجة تدخل كلاً منهما في مهام الآخر وفرض كلاً منهما على الآخر، والتي تزداد وتيرتها بين الحين والآخر، رغم تدخل لجان مجلسهم السياسي لفض الخلافات التي لم تستطع حسمها.
 
وتأتي هذه التوجيهات الصارمة بسبب انخفاض أعداد قتلى المليشيات المنتميين للمحافظة، والتي كشفت تقارير الرصد تسجيل من 5 إلى 8 قتلى في الأسبوع الواحد، خصوصا وانها كانت تسجل مابين 25 – 30 قتيلا.
 
وبينت المصادر أن البخيتي وجه مشرفي المليشيات بضرورة التحشيد والدفع بمقاتلين إلى جبهات القتال، وسط حالة من الرفض الشعبي والقبلي للتحشيد، والتي تؤكد عدم تحويل ما تبقى من أبناء المحافظة إلى وقود لحرب المليشيات العبثية، بعد أن حول البخيتي للمحافظة إلى ثاني مخزون بشري بعد العاصمة المختطفة صنعاء وأمانة العاصمة.
 
مشرفو المليشيات في مديريات ذمار يرفضون التعامل مع توجيهات البخيتي، ويكتفون بالعمل تحت توجيهات فاضل الشرقي (أبو عقيل)، المعين مشرفاً للمحافظة، والتي اشتدت خلافاته مع البخيتي مؤخرا، ويسعى للإطاحة به، في إطار الخلافات البينية بين الجماعة.