مستجدات | القوات المشتركة تتمركز في مناطق جديدة في إب وتتقدم في تعز والحديدة.. دوي إنفجارات المعارك تهز شرعب بتعز

القوات المشتركة تتمركز في مناطق جديدة في إب وتتقدم في تعز والحديدة.. دوي إنفجارات المعارك تهز شرعب

#نيوز_ماكس1 

أحرزت القوات المشتركة، تقدمات ميدانية في جبهات الساحل الغربي، في إطار عملياتها العسكرية جنوب شرق الحديدة، وفي غرب تعز، تمكنت خلالها من تحرير مواقع جديدة، باتجاه مديرية الجراحي في ريف الحديدة، ومديرية مقبنة غرب تعز.

وأكدت مصادر ميدانية، تحرير منطقة الرون غرب مديرية حيس، والقريبة من مديرية الجراحي، بعد معارك عنيفة مع ميليشيات الحوثي التي تهاوت على وقع ضربات المشتركة، وفرت عناصرها باتجاه مركز مديرية الجراحي.

في الوقت نفسه، واصلت وحدات من القوات المشتركة تمركزها على أطراف مديرية العدين التابعة إداريا لمحافظة إب، بعد تقدمها في وادي نخلة ومفرق العدين.

وفي سياق الانتصارات، واصلت القوات المشتركة تقدمها في جبهات مقبنة وفرضت سيطرتها على ثلاثة مواقع شمال وأدي سقم التابع لمديرية مقبنة، على حساب ميليشيات الحوثي، التي تكبدت خسائر كبيرة في صفوف عناصرها وعتادها القتالي.

وأكدت مصادر ميدانية، أن المشتركة اقتربت من أولى مناطق مديرية شرعب الرونة من جهة شمير، بعد السيطرة على جبل “الجمل”، في مقبنة، التي تشهد معارك متواصلة بين الجانبين.

وكانت المشتركة سيطرت خلال الأيام القليلة الماضية على جبل مغرم الرأس، وتوغلت في مناطق عدة بعزلة شمير، تم خلالها السيطرة على مركز اتصالات حوثية، وغنيمة أجهزة وتقنيات حديثة.

وأوضحت المصادر، بان المعارك تدور حاليا في محيط سوق سقم بعزلة شمير، إلى الجنوب والشرق من الجمرك، عقب تأمين المناطق والتباب في الجانبين خلال اليومين الماضيين، مع استمرار التقدم شرق منطقة “المضروبة” تجاه مناطق هكمان، العوادر، والزراري” في مديرية شرعب الرونة.

وكانت مصادر محلية في منطقة الزراري التابعة إداريا لمديرية شرعب، والقريبة من سقم، أكدت سماع أصوات الأسلحة المستخدمة في المعارك بالأطراف الشمالية لوادي سقم، وان عناصر حوثية فرت إلى مركز المديرية.