في هذه الجبهة.. قيادات حوثية تهرب وتضع الأطفال في الصفوف الأمامية | تفاصيل

قيادات حوثية تهرب وتضع الأطفال في الصفوف الأمامية في هذه الجبهة

#نيوز_ماكس1 

اختطفت ميليشيا الحوثي في محافظة الحديدة طلاباً وصغار سن ودفعت بهم إلى جبهات القتال بشكل إجباري، لتعويض الخسائر البشرية في صفوفها.

وذكرت مصادر محلية ان قيادات ومشرفي ميليشيا الحوثي في مديريات الجراحي وزبيد وجبل راس جنوب الحديدة، اختطفوا خلال الأيام الماضية، عدداً من الطلاب وصغار السن وزجوا بهم في المعارك دون علم أهاليهم.

ودفعت الميليشيا بهؤلاء الأطفال في المعارك الدائرة بمديرية حيس جنوب الحديدة ووضعتهم في الصفوف الأمامية.

وقال الأهالي إن الحوثيين يقتحمون بعض المنازل ويختطفون الأطفال ويدفعون بهم إلى الجبهات دون علمهم، داعين الجهات المعنية بحقوق الطفل للضغط على الميليشيات وإعادة أطفالهم.

وكان نائب مندوب اليمن الدائم لدى الأمم المتحدة، مروان نعمان، قد أعلن في سبتمبر (2021) أن الميليشيا جندت أكثر من 35 ألف طفل منذ عام 2014، بينهم 17% دون سن الحادية عشرة، بينما لا يزال أكثر من 6700 طفل على الجبهات.

فيما وثقت شبكة حقوقية يمنية 20 ألفاً و977 واقعة انتهاك طالت الأطفال اليمنيين، بالإضافة إلى تهجير وتشريد أكثر من 43 ألف طفل، من قبل الميليشيات من يناير 2017 إلى مارس 2021.