ميون | الحوثي يزج بمئات الاطفال إلى خطوط النار الأولى

ميون | الحوثي يزج بمئات الاطفال إلى خطوط النار الأولى

 

#نيوز_ماكس1

اتهمت منظمة «ميون» لحقوق الإنسان والتنمية، مليشيا الحوثي بقتل عشرات الآلاف من أطفال اليمن وحرمان البقية من التعليم ونيل حقوقهم المشروعة، مؤكدة في بيان لها اليوم (السبت)، أن شعوب العالم تحتفل اليوم بحقوق الطفل الذي يصادف 20 من نوفمبر بينما مليشيا الحوثي تدفع بالمئات من الأطفال إلى محارق الموت في مختلف الجبهات، وآخرهم مجموعة من الأطفال قبض عليهم يقاتلون إلى جانب الحوثي في مديرية حيس أمس (الجمعة).

وقالت المنظمة : «يتعرض الأطفال في اليمن لانتهاكات وجرائم وحشية في ظل حرمان دائم من أبسط الحقوق التي يتمتع بها نظراؤهم في البلدان المستقرة»، مضيفة: «هناك عشرة آلاف من الأطفال قتلوا أو أصيبوا بتشوهات منذ مارس 2015 فيما يعادل أربعة أطفال يوميا، وهناك أكثر من مليوني طفل من البنين والبنات في سن الدراسة غير ملتحقين بالمدارس منهم نصف مليون نازح».

ولفت البيان إلى أن هناك أربعة من كل خمسة أطفال في اليمن يحتاجون إلى مساعدات إنسانية، وهذا يفوق 11 مليون طفل، مؤكدا أن الانتهاكات بحق الأطفال تعددت بين اعتداءات جنسية واختطافات وتزويج قاصرات وهجمات صاروخية وقذائف وقنص وغيرها من الانتهاكات.

وذكر أن ظاهرة تجنيد الأطفال من قبل الحوثي في مقدمة هذه الانتهاكات المؤلمة، والتي تبدو حتى اليوم عصية على الحل في ظل تصاعد أعداد المجندين لاسيما في ظل إصرار المليشيا على استمرار الهجوم على مأرب منذ مطلع العام وعدم الجنوح للسلام.

ونددت المنظمة بالتقاعس الدولي عن حماية هؤلاء الأطفال تتباهى المليشيا بأعداد التوابيت التي تحوي بين خشباتها أشلاء الضحايا ورفاتهم وتقوم بتوثيق ذلك وبثه على وسائل إعلامها الرسمية، مطالبة بضرورة الضغط على المليشيا للالتزام بالقانون الدولي والإنساني ووقف كل الانتهاكات وفي مقدمتها تجنيد الأطفال.