في سابقة خطيرة لتغطية اعمال نهب المرتبات .. طلب حوثي سيؤدي لإغلاق المنظمات الدولية في اليمن

في سابقة خطيرة لتغطية اعمال نهب المرتبات ..

طلب حوثي سيؤدي لإغلاق المنظمات الدولية في اليمن

 

#نيوز_ماكس1

في سابقة خطيرة ولتغطية أعمال نهب مرتبات موظفي الدولة طالب مسؤولون في ميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران المنظمات الدولية والجهات المانحة بدفع مرتبات الموظفين التي نهبوها منذ سنوات.

جاءت هذه الدعوة على لسان القيادي الحوثي المدعو عبدالمحسن الطاووس أمين عام ما يسمى مجلس “سكشما” الحوثي المعني بالسيطرة على المساعدات الإنسانية في المناطق الخاضعة لسيطرتهم.

وضع الطاووس في لقاء مع ممثلي منظمات محلية ودولية شروطا جديدة لعمل المنظمات في مناطق سيطرتهم من بينها جمع أموال المانحين من أجل استغلالها لصرف مرتبات الموظفين ضمن مبرر توفير الاحتياجات الرئيسية في هذه المرحلة.

وأشار الطاووس أن جماعته سترفع سقف شروطها للوصول إلى دفع المنظمات مرتبات الموظفين التي نهبتها جماعته منذ أغسطس 2016، من خلال استخراج كل تمويل تعهدت به الدول المانحة.

وأضاف أن جماعته ترفض أي تخصيص للمبالغ المخصصة للمساعدات إلى مكاتب المنظمات الرئيسية أو الفرعية في المحافظات المحررة.

وعلق عدد من العاملين في المنظمات الأممية بالعاصمة صنعاء أن هناك ضغوط وعمليات ابتزاز كبيرة تتعرض لها المنظمات الدولية والأممية من قبل قيادات حوثية من أجل استخراج نسب وعمولات كبيرة للسماح بتنفيذ المشاريع الاغاثية والإنسانية.

وأوضحو أن وصول الحوثيين لابتزاز المنظمات وإجبارها على دفع مرتبات الموظفين المنهوبة من قبلهم ستمثل القشة الأخيرة التي ستجبر الكثير من المنظمات على ترك صنعاء والتوجه صوب العاصمة عدن، مشيرين إلى أن هذه التصريحات ما هي إلا عمليات ابتزاز إضافية بحق المنظمات لإخضاعها لشروطها وقيودها والاستحواذ على مزيدا من المساعدات والأموال المخصصة للمشاريع الإنسانية والتنموية.

وأشارو مع كل تصريحات من دول مانحة بتقديم مساعدات جديدة للأزمة الإنسانية باليمن تطلق قيادات حوثية تصريحات بعرقلة أية جهود أغاثية في مناطق سيطرتهم في محاولة منهم للسيطرة على تلك الأموال وتسخيرها لمصالحهم وأجندتهم.