لن تصدق من يكون .. فنان شهير نال جائزة كبيرة من الرئيس تمنى الموت ليرتاح من مشاكل المرض وتبرع بكل ثروته..

فنان شهير نال جائزة كبيرة من الرئيس تمنى الموت ليرتاح من مشاكل المرض وتبرع بكل ثروته.. لن تصدق من يكون

#نيوز_ماكس1

حبيت الحياة اللي عشتها”.. بتلك الكلمات تحدث الفنان الراحل جميل راتب عن مدى رضاه عن مشوار حياته، مؤكدا في آخر لقاء له إنه غير خائف من الموت.

جميل أبو بكر راتب”الاسم الأصلي للفنان الراحل”، الذي تحل ذكرى مولده، في 18 أغسطس 1926، أعرب عن رضاه عن الحياة التي عاشها، وذلك قبل رحيله في 19 سبتمبر 2018،

جميل قبل عام من رحيله تحدث عن الحياة والموت، خلال ظهوره مع الإعلامية اللبنانية راغدة شلهوب فى برنامج “فحص شامل”، والذي يعد آخر البرامج التي ظهر بها، وقال: ” الموت بالنسبة لي راحة من مشاكل المرض وكبر السن”.

وتابع :” مش خايف من الموت ولكن خايف من العذاب وأفضل أموت، ولكن دون عذاب والموت مصير كل إنسان”.

وأضاف الفنان الراحل: “لما أموت هحصل الناس اللي كانوا جنبي و بيحبوني وأرجو أن أقابلهم في العالم التاني وكفاية عليا كده أنا عمري 90 سنة وحبيت الحياة اللي عيشتها لكن حياتي دلوقتي راضي بها الحمد الله”.

الفنان الراحل جميل راتب تخرج في مدرسة الحقوق الفرنسية، وبعد عام من التحاقه بالمدرسة سافر لاستكمال دراسته الجامعية في فرنسا، بمنحة للدراسة في مدرسة السلك السياسي، إلا إنه وعلى غير رغبة العائلة قرر دراسة التمثيل سرا.

عام 1946 شهد أول ظهور سينمائي للفنان جميل راتب، إذ شارك في فيلم “أنا الشرق”، من بطولة الممثلة الفرنسية، كلود جودار، وجورج أبيض، وحسين رياض، وتوفيق الدقن، ثم عاد إلى فرنسا مرة أخرى.

شخصية “أدمون” عميل المخابرات الإسرائيلية في باريس، كانت نقطة التحول الرئيسية في مشوار الفنان الراحل جميل راتب، وذلك بعد تقديمه لها في فيلم “الصعود إلى الهاوية” عام 1978، وحصل عن أدائها على جائزة الدولة من الرئيس الراحل محمد أنور السادات.

في آخر ظهور فني له،شارك الفنان الراحل جميل راتب في مسلسل “بالحجم العائلي”، الذي قام ببطولته الفنان يحيى الفخراني.

في 18 أغسطس 1926، أعرب عن رضاه عن الحياة التي عاشها، وذلك قبل رحيله في 19 سبتمبر 2018،

جميل قبل عام من رحيله تحدث عن الحياة والموت، خلال ظهوره مع الإعلامية اللبنانية راغدة شلهوب فى برنامج “فحص شامل”، والذي يعد آخر البرامج التي ظهر بها، وقال: ” الموت بالنسبة لي راحة من مشاكل المرض وكبر السن”.

وتابع :” مش خايف من الموت ولكن خايف من العذاب وأفضل أموت، ولكن دون عذاب والموت مصير كل إنسان”.

وأضاف الفنان الراحل: “لما أموت هحصل الناس اللي كانوا جنبي و بيحبوني وأرجو أن أقابلهم في العالم التاني وكفاية عليا كده أنا عمري 90 سنة وحبيت الحياة اللي عيشتها لكن حياتي دلوقتي راضي بها الحمد الله”.

الفنان الراحل جميل راتب تخرج في مدرسة الحقوق الفرنسية، وبعد عام من التحاقه بالمدرسة سافر لاستكمال دراسته الجامعية في فرنسا، بمنحة للدراسة في مدرسة السلك السياسي، إلا إنه وعلى غير رغبة العائلة قرر دراسة التمثيل سرا.

عام 1946 شهد أول ظهور سينمائي للفنان جميل راتب، إذ شارك في فيلم “أنا الشرق”، من بطولة الممثلة الفرنسية، كلود جودار، وجورج أبيض، وحسين رياض، وتوفيق الدقن، ثم عاد إلى فرنسا مرة أخرى.

شخصية “أدمون” عميل المخابرات الإسرائيلية في باريس، كانت نقطة التحول الرئيسية في مشوار الفنان الراحل جميل راتب، وذلك بعد تقديمه لها في فيلم “الصعود إلى الهاوية” عام 1978، وحصل عن أدائها على جائزة الدولة من الرئيس الراحل محمد أنور السادات.

في آخر ظهور فني له،شارك الفنان الراحل جميل راتب في مسلسل “بالحجم العائلي”، الذي قام ببطولته الفنان يحيى الفخراني.