شاهد | منظمة حقوقية تتوعد بفتح ملفات ضحايا مليشيا الحوثي في المحاكم الدولية وتدين التفجير الارهابي امام بوابة مطار عدن | النص +صور

منظمة حقوقية تتوعد بفتح ملفات ضحايا مليشيا الحوثي في المحاكم الدولية وتدين التفجير الارهابي امام بوابة مطار عدن

#نيوز_ماكس1 :

عبرت منظمة ميون لحقوق الإنسان في بيانين منفصلين عن إدانتها جريمة التفجير الإرهابية التي وقعت في بوابة مطار عدن الدولي وجريمة مليشيا الحوثي التي استهدفت حيّا سكنيا بمدينة تعز بقذيفة مدفعية، راح ضحيتهما عشرات القتلى والجرحى.

ففي بيان صادر السبت، أدانت ميون بأشد العبارات جريمة التفجير الإرهابي التي وقعت في البوابة الخارجية لمطار عدن الدولي وراح ضحيتها نحو 30 شخصا.

واعتبرت “ميون” هذه الجريمة انتهاكا خطيرا لحق الإنسان في الحياة هدف مرتكبوها قتل أكبر عدد ممكن من الأشخاص.

وأشارت إلى أن هذه الجريمة تأتي بعد يوم واحد على زيارة قام بها عدد من سفراء الاتحاد الأوروبي للمدينة كما تأتي عقب نحو 20 يوما على جريمة إرهابية مماثلة استهدفت موكب مسؤولين محليين.

و شددت المنظمة الحقوقية على السلطات الحكومية تحمل مسؤولية حماية المدنيين والعمل على تجاوز هذه التحديات.

وشاطرت أسر الضحايا أحزانهم متمنية في الوقت نفسه الشفاء للجرحى مطالبة السلطات المحلية وجميع الأجهزة الأمنية في عدن سرعة التحقيق في هذه الجريمة وإعلان نتائج التحقيق في الجريمتين وتقديم مرتكبيهما للعدالة في أسرع وقت.

بيان آخر للمنظمة أدان جريمة استهداف حي الكمب السكني في مدينة تعز جنوب غربي اليمن بقذيفة أطلقها مسلحو الحوثي والتي أدت إلى سقوط 4 أطفال قتلى وجرحى.

وأضافت: أفاد راصد المنظمة في مدينة تعز أن المقذوف الذي أطلقه المسلحون الحوثيون أدى إلى مقتل 3 أطفال وإصابة طفل آخر جميعهم من أسرة واحدة هجرتها الحرب الدائرة لتستقر في حي الكمب.

كما حصلت المنظمة من مصادر طبية في مدينة تعز على أسماء الأطفال الضحايا وهم: ليلى مصطفى 8 سنوات ، حميد مصطفى 7 سنوات، محمود مصطفى 6 سنوات وإصابة حامد مصطفى 3 بجروح في البطن وبتر قدمه اليمنى وإصابة كلا من محمود العبسي 26 عام وهشام مسعد 25 عام .

ولفتت المنظمة التي برزت بتقارير حقوقية حظيت باهتمام محلي وعربي واسع أن “هذه الجريمة تأتي في ظل استمرار الحصار الذي تفرضه الجماعة الحوثية على تعز رافضة التجاوب مع كل المساعي والجهود الدولية الرامية لتخفيف معاناة السكان أو الامتثال لاتفاق ستوكهولم الملزم بفك الحصار عن المدينة”.

وتوعدت ميون لحقوق الإنسان في بيانها بإيصال ملفات الضحايا للعدالة الدولية بالقول “أن إصرارها (جماعة الحوثي) على سفك دماء الأطفال في اليمن يزيد من إصرارنا كمنظمة معنية بحقوق الإنسان على إنجاز قبول دعاوى جميع الضحايا أمام المحاكم الدولية ذات العلاقة”.

الموقع ينشر نص البيان

بيان إدانة

تدين منظمة ميون لحقوق الإنسان جريمة استهداف حي الكمب السكني شرق مدينة تعز جنوب غربي اليمن بقذيفة أطلقها مسلحو الحوثي ظهيرة السبت 30 أكتوبر 2021م والتي أدت إلى سقوط 6 ضحايا قتلى وجرحى بينهم 4 أطفال أشقاء .

أفاد راصد المنظمة في مدينة تعز أن المقذوف الذي أطلقه المسلحون الحوثيون أدى إلى مقتل 3 أطفال وإصابة طفل آخر جميعهم من أسرة واحدة هجرتها الحرب الدائرة لتستقر في حي الكمب بالإضافة إلى أصابة اثنان آخرين في نفس الحي.

كما حصلت المنظمة من مصادر طبية في مدينة تعز على أسماء الأطفال الضحايا وهم: ليلى مصطفى 8 سنوات ، حميد مصطفى 7 سنوات، محمود مصطفى 6 سنوات وإصابة حامد مصطفى 3سنوات بجروح في البطن وبتر قدمه اليمنى ومحمود العبسي 26 سنة وهشان مسعد 25سنة

تأتي ضمن سلسلة جرائم مماثلة استخدمت فيها جماعة الحوثي قذائف المدفعية وأعيرة القناصة.

ومنظمة ميون إذ تجدد استنكارها استهداف المدنيين في تعز وفي كل المناطق اليمنية سيما وأن هذه الجريمة تأتي في ظل استمرار الحصار الذي تفرضه الجماعة الحوثية على تعز رافضة التجاوب مع كل المساعي والجهود الدولية الرامية لتخفيف معاناة السكان أو الامتثال لاتفاق ستوكهولم الملزم بفك الحصار عن المدينة.

نذكر جماعة الحوثي أن استهداف المدنيين جريمة تنتهك القانون الدولي الإنساني ولا تسقط بالتقادم وأن إصرارها على سفك دماء الأطفال في اليمن يزيد من إصرارنا كمنظمة معنية بحقوق الإنسان على إنجاز قبول دعاوى جميع الضحايا أمام المحاكم الدولية ذات العلاقة.

منظمة ميون لحقوق الإنسان
السبت الموافق 31 أكتوبر 2021م