الكشف عن مخطط اخواني لتسليم وادي حضرموت للحوثي وتصريحات لمحافظ شبوة الإخواني تثير السخرية

الكشف عن مخطط اخواني لتسليم وادي حضرموت للحوثي وتصريحات لمحافظ شبوة الإخواني تثير السخرية

 

#نيوز_ماكس1

حذر الأديب والمحلل السياسي عبدالله الجعيدي، من مخططات الشرعية الإخوانية، لتسليم مدن وادي حضرموت لمليشيا الحوثي الإرهابية.

جاء ذلك في تغريدة عبر “تويتر”، اليوم، قائلا: “الأخبار التي ترد من وادي حضرموت تفيد بأن هناك مخطط يهدف الى تسليم مدن ومديريات الوادي للحوثي”.

وتابع: “إن فشل ذلك المخطط لأي سبب من الأسباب فسوف يتم التسليم لعناصر تنظيم القاعدة بنفس سيناريو تسليم المكلا في العام 2015م”.

واستكمل: “وعندما يقع الفاس في الرأس لا أحد يقول تفاجأنا بما حصل”، مختتما تغريدته: “اللهم أني بلغت”.

من جهة اخرى خرج محافظ شبوة الموالي للأخوان محمد بن عديو بتصريحات مستفزة ومثيرة للسخرية عقب إعلانه أن بقاء ميليشيا الحوثي الانقلابية في بيحان لن يستمر طويل وسيتم طردها ودحرها بالقريب العاجل.

جاءت تصريحات بن عديو في اجتماع ترأسه اليوم بأعضاء المكتب التنفيذي.

وأثارت تصريحات المحافظ الإخواني سخرية الكثير من النشطاء من أبناء شبوة الذين قالو أن الحقيقة باتت واضحة حول الجيش الذي سيحرر بيحان من الميليشيات الحوثية.

وقالو ” كيف سيتم تحرير بيحان من الحوثي من قبل الجهة التي سلمتها دون قتال ، المحافظ لا يعلم أن الحوثيين وصلو بيحان ولا ينون الخروج منها وإنما سيوصلون سيرهم صوب عتق التي سيفر منها بن عديو وكل القيادات الإخوانية الخائنة التي شاركت في عملية إسقاط المحافظة.

وأشارو إلى أن المحافظ يحشد قوات جديدة من أجل التحرك صوب بيحان ولتنفيذ مسرحية هزلية تحت عنوان “تحرير بيحان” في حين أن تلك الحشود والقوات تنفذ فقط مناورات عسكرية وتعود من أجل قمع الاحتجاجات السلمية واستهداف القبائل ومحاصرة معسكر العلم وقوات النخبة الشبوانية المتمركزة فيه”.

وشن نائب رئيس الدائرة الإعلامية بالمجلس الانتقالي الجنوبي منصور صالح، هجوما حادا ضد قوات الشرعية الإخوانية على خلفية ممارساتها القمعية في شبوة واستهدافها لقوات النخبة الشبوانية.

واستنكر صالح، خلال مقابلة تلفزيونية، استحكام مليشيا الإخوان على قرار الشرعية، واستهدافها الممنهج لقوات النخبة الشبوانية والرموز الوطنية بشبوة

وكشف أن مليشيا الإخوان انسحبت، خلال اليومين الماضيين من منطقة الصفراء واتجهت لمحاصرة وتطويق معسكر العلم حيث ترابط فيه قوات النخبة الشبوانية، في توجه عدائي واضح.

وأشار إلى أن مليشيا الإخوان دفعت بقواتها إلى الجنوب في الوقت الذي تتساقط مديريات مأرب تباعا بيد مليشيا الحوثي التي باتت تحاصر مدينة مأرب، آخر معقل لها بالشمال.

ونوّه إلى أن جماعة الإخوان، التي دفعت بقواتها إلى شبوة وشقرة، وسلمت مليشيا الحوثي مديريات بيحان الثلاث دون قتال، لا زالت تمارس القمع وتستهدف النخبة الشبوانية والرموز الوطنية بالمحافظة.