في مأرب .. إعدام طفل قتل مدرس اخواني حاول اغتصابه بعد استدراجه إلى المنزل .. نجل شهيد ضد الحوثي

الطفل الضحية مفضل اسماعيل في سجن سلطة الإخوان بمأرب

في مأرب .. إعدام طفل قتل مدرس اخواني حاول اغتصابه بعد استدراجه إلى المنزل .. نجل شهيد ضد الحوثي

 

#نيوز_ماكس1 :

 

أفاد ناشط سياسي، بتنفيذ جماعة الإخوان حكم الاعدام اليوم الأربعاء، بحق طفل يتيم لم يتجاوز 13 عاماً في مأرب الخاضعة لسيطرة حزب الإصلاح.

وقال الناشط عبدربه العولقي، في تدوينة نشرها على حسابه الشخصي بموقع فيس بوك رصده الموق ، أن طفل يدعى “مفضل اسماعيل”، ينحدر من محافظة ريمة، خسر والده في معارك الشرعية ضد الحوثيين في جبهات القتال بمأرب.

واضاف العولقي أن والدة الطفل مفضل اسماعيل بعد وفاة والده، أدخلت الطفل للدراسة في أحد معاهد التي يشرف عليها جماعة الإخوان في محافظة مأرب.

وبحسب الناشط عبدربه العولقي، فإن أحد المعلمين في معهد جماعة الإخوان، دعا الطفل مفضل اسماعيل إلى منزله في محاوله منه للنيل منه.

وأشار العولقي إلى أن المعلم الإخواني استخدم طرق وأساليب متعددة لاستدراج الطفل والتحرش به ثم بدء بالعنف والعراك، لكن الطفل قاوم تلك المحاولات الدنيئة بشجاعة.

وقال إن الطفل مفضل التقط مقص حاد وجده أمامه أثناء دفاعه عن نفسه من محاولة الاغتصاب، وقام بطعن المعلم في رقبته ما أدى إلى مقتله.

وتعرض الطفل مفضل اسماعيل في محافظة مأرب بعد ذلك للسجن ومارسة عليه سلطة الإخوان الضغط بكل الطرق من اجل إغلاق ملف القضية وعدم البوح بما تعرض له.

حينها رفض الطفل كل الضغوط النفسية التي تعرض لها وقال ما دار بينه وبين المعلم في المنزل وسط المحكمة.

ولفت الناشط عبدربه العولقي إلى أن السلطات الإخوانية في مأرب وجهت للطفل تهمة التخابر مع الحوثيين والتآمر لتصفية المعلم والشيخ الإخواني.

نص تدوينة الناشط عبدربه العولقي :-

#مأرب

هل صحيح انه تم تنفيذ الاعدام اليوم بحق هذا الطفل اليتيم البريء الذي لم يتجاوز عمرهُ 13 عامًا ؟!

قصة هذا الطفل #مفضل_إسماعيل_ من محافظة ريمة ، قُتل والده في معارك ضد الحوثيين بمأرب ، فأدخلته أمّه معهد اخواني ..

وذات يوم عزمه احد المعلمين إلى بيته ، راوده هذا المعلم عن نفسه ولكن الطفل رفض بشدّة ، فاستخدم المعلم العنف والقوة ، ومع العراك امتدت يد الطفل إلى مقص المعلم ، وطعنه بالمقص على رقبته فتوفي المعلم على أثرها …

وفي سجن مأرب ضغط عليه الإخوان بكل وسيلة أن لا يقول الحقيقة لأحد ، لكنهُ وبكل شجاعة قالها في المحكمة وغيرها ، فوجّهوا له تهمة التخابر مع العدو ، والتآمر لقتل الشيخ والمعلم الجليل !!

عبدربه العولقي احتياطي

آخر الاخبار