بطريقتهم الخاصة .. (الحوثيون) يغلقون ملف مقتل ”الصماد” ويفتحون ”نار جهنم”

بطريقتهم الخاصة .. (الحوثيون) يغلقون ملف مقتل ”الصماد” ويفتحون ”نار جهنم”

#نيوز_ماكس1

أغلقت سلطات المتمردين الحوثيين، اليوم السبت، بشكل نهائي ملف قضية رئيس ما يسمى بالمجلس السياسي الاعلى صالح الصماد، الذي قتل بغارة جوية بمحافظة الحديدة في إبريل 2018؛ ولكن بطريقتها الخاصة دون إدراكها أنها فتحت على نفسها نار جهنم إلى الأبد، بتنفيذ أول إعدام سياسي لثمانية متهمين، بعد موت التاسع تعذيبا؛ وفقا لمراقبون ومصادر مطلعة.

وأشاروا إلى الإعدامات التي نفذها آل حميد الدين بحق الزرانيق قبيل إندلاع ثورة السادس والعشرين من سبتمبر 1962.

واستذكروا أيضا الإعدامات التي جرت بعد فشل حركة 1955 التي كانت الممهدة لثورة سبتمبر التي يفصلنا عن الاحتفاء بذكراها التاسعة والخمسين، أيام قلائل.

‏يأتي ذلك فيما هتف المتهمين المفترضين الذين تم إعدامهم بصوت واحد “كاذب..كاذب..كاذب” صباح اليوم السبت في وجه وكيل النيابة الذي انتهى من تلاوة أدلته الموجبة لاعدام هؤلاء المحكومين، بينما لوح قيادي حوثي لقواته و أنصاره في الاثناء بتغليب صرختهم النازية المعروفة ضد الولايات المتحدة واليهود.

ونفذ الحوثيين حكم الإعدام بحق ثمانية أشخاص اتهموهم بقتل صالح الصماد عام 2018، بينهم، القيادي في حزب المؤتمر الشعبي العام و الأمين العام للمجلس المحلي بمحافظة الحديدة الشيخ علي القوزي.