شاهد.. قوات تابعة لحزب الإصلاح تعتقل العشرات من سائقي شاحنات النقل في تعز وتقتحم منزل ناشطة حقوقية وتعتقلها في مأرب (صور)

شاهد.. قوات تابعة لحزب الإصلاح تعتقل العشرات من سائقي شاحنات النقل  في تعز وتقتحم منزل ناشطة حقوقية وتعتقلها في مأرب  (صور)

 

#نيوز_ماكس1

اعتقلت قوات عسكرية تابعة لحزب الإصلاح اليمني، اليوم الأربعاء 15 سبتمبر/ أيلول 2021م، نحو 30 سائق شاحنة نقل في إحدى النقاط التابعة لها بمحافظة تعز (جنوب غربي اليمن)، نتيجة إضرابهم المفتوح على خلفية فرضها إتاوات مالية.

وأفاد عدد من سائقي الناقلات لوكالة “خبر”، أن السائقين أضربوا بسبب الإتاوات غير القانونية من قبل قوات الإصلاح في نقطة الكريمي التابعة للقيادي الإخواني “الجبولي”، والواقعة بقرب محطة الكريمي في أول نقطة بعد منطقة طور الباحة، في مديرية التربة بمحافظة تعز.

السائقون أفادوا أن النقطة العسكرية الإخوانية فرضت 10 آلاف ريال على كل شاحنة نقل كبيرة و5 آلاف ريال على كل ناقة صغيرة.

 

وأكدوا أن قوات الإصلاح أنزلت 8 أطقم عسكرية إلى موقع الإضراب واقتادت ما بين 25 إلى 30 سائقا، أوهمتهم أنه سيتم نقلهم إلى إدارة أمن مديرية التربة لمقابلة مدير الأمن لغرض التفاهم على وضع حلول لاعتراضهم على المبالغ المفروضة، إلا أنهم فوجئوا بإيداعهم السجن.

المليشيا الإخوانية لم تكتف بذلك بل سارعت باعتقال كل القادمين إلى زيارة المعتقلين ونقل الطعام إليهم، وفقاً للسائقين، وسط تدخل عدد من مشايخ وأعيان المنطقة، في حين تشترط إدارة الأمن رفع الإضراب الذي رفضه السائقون حتى إلغاء تلك القوات المبالغ المالية المفروضة خارج إطار القانون.

إلى ذلك، كشفت مصادر خاصة لـ”خبر”، قيام اللواء الرابع التابع لمحور تعز، بطرح سندات حددت مبلغ 100 ريال على كل كيس دقيق أو اسمنت، و5000 آلاف ريال على كل طن حديد، بينما فرضت 5 ريالات على كل لتر وقود.

وقام اللواء بوضع “كنتيرة” خاصة وعاملين لتحصيل تلك المبالغ مجاورة لمكتب تحسين مدينة تعز في مفرق بني غازي.

وتحولت القوات الإخوانية إلى قوات جبايات وإتاوات مالية تعمل على العديد من استحداثات طرق الجبايات التي تطال مالكي الناقلات والمحال التجارية والباعة وغيرهم.

وخلال السنوات الست الأخيرة تمارس مليشيا الحوثي والإخوان مختلف أنواع الجبايات في تعز وبقية المناطق الواقعة تحت سيطرتها العسكرية والأمنية، مما ضاعف من تفاقم الوضع الاقتصادي والمعيشي لدى المواطن.

 

مأرب .. قوة أمنية موالية للإصلاح تقتحم منزل ناشطة حقوقية وتعتقلها

 

من جهة اخرى وفِي محافظة مأرب اعتقلت قوة أمنية من حزب الإصلاح الناشطة الحقوقية “أمة الله الحمادي” وزجت بها في السجن بدون اي مسوغ قانوني.

وبحسب مصادر، فإن قوات الامن اقتحمت منزل الناشطة امة الله الحمادي وزجت بها في سجن الامن السياسي بمحافظة مأرب.

يذكر ان الناشطة “امة الله” قد تعرضت لمحاولة اغتيال في مارس 2018م اثناء نزول ميداني لدراسة ظاهرة تسول الفيتات في مارب وتم تقييد القضية ضد مجهول.

وفي يوليو 2020م اعتدت قوات الامن الخاصة على الناشطة الحقوقية امة الله الحمادي وحاولت اعتقالها ومصادرة هاتفها الشخصي.

واتى هذا الاعتداء بعد حملة تحريض شنها ناشطون اخوان على مواقع التواصل الاجتماعي واتهموها بالعمالة للحوثيين بسبب كشفها لقضية الطفل (عبدالله المريدي) المعتقل في احد سجون مارب بتهمة الانقلاب على السلطة وتعرضه من قبل مسؤلين امنيين لاعتداءات جنسية.

من جهتها ادانت رابطة أمهات المختطفين قيام الجهات الأمنية باعتقال الحمادي في وقت متأخر مساء الاثنين، من منزل صديقتها دون اعتبار للإجراءات القانونية المنصوص عليها في قانون الاجراءات الجزائية”.

وحملت الرابطة الجهات الأمنية “المسؤولية الكاملة عن سلامة الناشطة الحمادي”، مطالبة بـ”الإفراج الفوري عن الحمادي وتمكينها من حقوقها القانونية التي كفلها لها الدستور اليمني والقوانين اليمنية النافذة”.

آخر الاخبار