شاهد | في العاصمة صنعاء .. حالة استنفار قصوى وقيادي مقرب من عبدالملك الحوثي يكثف تحركاته | اسماء وتفاصيل

 العاصمة صنعاء تشهد حالة استنفار قصوى وقيادي مقرب من عبدالملك الحوثي يكثف تحركاته | اسماء وتفاصيل

 

 

نيوز ماكس1

دفعت الخسائر البشرية التي تعرضت لها الميليشيات الحوثية في محافظة مأرب (شرق اليمن) قادة الميليشيات إلى الاستنفار خلال الأيام الماضية بحثاً عن مقاتلين جدد لتعويض النقص في أعداد مسلحيهم، حيث عقدوا الكثير من اللقاءات مع مشرفيهم في أحياء العاصمة ومحيطها لحضهم على تبني حملات وفعاليات للحشد والتعبئة.

وكان الإعلام العسكري للقوات الحكومية أفاد في وقت سابق بأن الميليشيات الحوثية تكبدت أكثر من 10 آلاف قتيل، منذ يناير (كانون الثاني) الماضي في مختلف الجبهات، لا سيما في محافظة مأرب التي تستميت الجماعة للسيطرة عليها دون جدوى.

وبحسب ما أورده الإعلام العسكري فإن القوات والقبائل تمكنت من كسر أكثر من 300 هجوم حوثي على جبهات الكسارة والمشجح وجبل مراد وصرواح، منذ مطلع العام الجاري، غرب مأرب وجنوبها.

واتهمت المصادر العسكرية عناصر إيرانيين وآخرين من حزب الله اللبناني بإدارة معارك الميليشيات الحوثية ووضع الخطط العسكرية والإشراف عليها.

وفي حين استجاب قادة الميليشيات في صنعاء لدعوات زعيمهم عبد الملك الحوثي للاستمرار في عمليات التعبئة والتحشيد والاستقطاب، من أجل مواصلة الحرب، قالت مصادر مطلعة في صنعاء، إن مساعي الجماعة لحشد مجندين جدد قوبلت بفتور شديد في أوساط السكان في صنعاء والمناطق القبلية المحيطة بها.

وتسربت أنباء في الأيام الماضية عن انسحاب العشرات من المجندين الحوثيين من جبهات مأرب والجوف المجاورة بعد تفاقم الخلاف على المخصصات المالية وإقدام المشرفين على سرقة المبالغ المقدمة للمجندين إضافة إلى نقص كميات الغذاء، وهو الأمر الذي دفع جهاز أمن الميليشيات الداخلي (الأمن الوقائي) إلى شن حملات لملاحقة الفارين وإعادتهم للجبهات.

في غضون ذلك أفادت مصادر مطلعة، بأن القيادي الحوثي خالد المداني أحد المقربين من زعيم الجماعة والمسؤول المباشر عن السلطة المحلية في العاصمة، كثف من تحركاته من أجل حشد المجندين لا سيما في المدارس والمساجد والمصالح الحكومية، حيث عقد اجتماعات عدة في مختلف مديريات المدينة وأحيائها، ضمن عملية التحشيد والتعبئة للقتال.

في السياق نفسه اعترفت المصادر الرسمية للجماعة بأن المداني إلى جانب القيادي الآخر حمود عباد المعين أميناً للعاصمة، عقدا اجتماعاً أمس (السبت) لمناقشة «جهود التحشيد ورفد الجبهات».

ونقلت النسخة الحوثية من وكالة «سبأ» أن الاجتماع الذي ضم مشرفي الجماعة في المديريات تطرق «إلى أولويات متابعة تنفيذ خطة التحشيد والتعبئة العامة، ورفد الجبهات وتعزيز صمود وتماسك الجبهة الداخلية».

وقالت المصادر الرسمية للميليشيات إن القياديين – وهما من المتهمين بشكل مباشر من قبل المنظمات الحقوقية باستقطاب الأطفال وتجنيدهم – شددا على المشرفين من أجل «مضاعفة الجهود لتعزيز الأداء واستمرار التحشيد ورفد الجبهات».

وكانت مصادر مطلعة أفادت في وقت سابق، بأن قادة الجماعة في المديريات الريفية القبلية المحيطة بصنعاء عقدوا العديد من اللقاءات مع الأعيان وزعماء القبائل لحضهم على الدفع بمجندين جدد لمهاجمة مأرب. واعترفت وسائل إعلام الجماعة الحوثية بتنفيذ حملات التجنيد، وقالت إن لقاءات موسعة عقدت في مديريات محافظة صنعاء ناقشت آليات تعزيز جهود التعبئة والتحشيد للجبهات، حيث أقرت اللقاءات «تشكيل فرق تحشيد على مستوى عزل وقرى المديريات وغرفة عمليات للمتابعة والتقييم بالتنسيق مع مختلف الجهات». وشهدت الأيام الماضية قيام الميليشيات الحوثية بتكثيف هجماتها على محافظة مأرب خصوصاً في جبهة مديرية رحبة جنوب المحافظة في مناطق الكسارة والمشجح في الغرب مع استمرار الهجمات في المناطق المتاخمة من محافظة الجوف المجاورة. وفي خطبه الأخيرة كان زعيم الميليشيات الحوثية طلب من أنصاره الدفع بالمزيد من المقاتلين باتجاه مأرب حيث يرى أن السيطرة عليها ستمكنه من تعزيز الموارد المالية للإنفاق على المجهود الحربي وشراء الولاءات، إضافة إلى الأهمية الاستراتيجية لموقع المحافظة التي تجاور شبوة وحضرموت النفطيتين.

وفي أحدث إحاطة أممية، أبلغ الأمين العام المساعد في إدارتي الشؤون السياسية وشؤون بناء السلام، وعمليات السلام، في الأمم المتحدة محمد الخياري، مجلس الأمن الدولي بأنه «لم يتحقق أي تقدم في الجهود التي تبذلها الأمم المتحدة للتوصل إلى اتفاق يستند إلى خطة النقاط الأربع المقدمة إلى الأطراف».

وتتألف تلك النقاط من «وقف إطلاق النار على مستوى البلاد وإعادة فتح مطار صنعاء وتخفيف القيود المفروضة على تدفق الوقود والسلع الأساسية الأخرى عبر ميناء الحديدة واستئناف المفاوضات السياسية المباشرة بين الأطراف اليمنية».

وقال الخياري: «لقد استمر الحوثيون في اشتراط فتح موانئ الحديدة ومطار صنعاء، (…) قبل استئناف مشاركتهم في عملية السلام»، مشيراً إلى تقدم الميليشيات الحوثية حول الحدود بين محافظتي مأرب وشبوة، حيث أصبحت الطرق الرئيسية المؤدية إلى مأرب أكثر تهديداً على نحو خطير».

ومن المقرر أن يبدأ المبعوث الأممي الجديد إلى اليمن هانس غروندبرغ عمله رسمياً هذه الأيام لاستئناف الجهود التي بذلها سلفه مارتن غريفيث لإحلال السلام وإقناع الحوثيين بوقف الحرب.

ويشكك الكثير من المراقبين اليمنيين في نجاح مهمة المبعوث غروندبرغ، لجهة التعنت الحوثي المعهود، وبسبب عقيدة الجماعة القائمة على استمرار الحرب والرغبة في السيطرة على اليمن بقوة السلاح لخدمة الأجندة الإيرانية.