قبائل طوق صنعاء تحذر الحوثي وتعلن التمرُّد على قراراته وتهديد بتصفية قيادات في الصف الاول للجماعة وسط صنعاء 

قبائل طوق صنعاء تعلن التمرُّد على قرارات حوثية مرتقبة وتطلق تحذيرات وتهديد بتصفية قيادات في الصف الاول للجماعة وسط صنعاء

نيوز ماكس1

 

أعلنت قبائل صنعاء الخاضعة لسيطرة مليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة إيرانياً، تمردها على قرارات حوثية مرتقبة قامت بالتسويق لها سلفاً، تسعى من خلالها إلى استباحة أراضي وممتلكات المواطنين

 

وقالت مصادر قبلية، إن زعماء القبائل أعلنوا، الأحد 15 أغسطس/ آب 2021م، في بيان، رفض القرارات الحوثية المرتقب تطبيقها والتي تسعى ممن خلالها إلى الاستيلاء على 50 بالمئة من “المراهق” المحيطة بأراضيهم بحجّة أنها جبال وتعود ملكيتها للدولة.

 

وحذرت القبائل من أي تحركات تسعى المليشيا إلى تطبيقها، باعتبار ذلك “سيؤدي إلى ثورة شعبية، كون الأرض هي عرض وشرف اليمنيين”، حسب تعبيرهم.

 

وأضافوا: “قاتلنا أعز الأقارب على متر واحد، فكيف يمكن الصمت على من يحاول الاستيلاء على أملاكنا؟”، في توضيح إلى أن الأشقاء يقتتلون فيما بينهم على امتار اثناء توزيع الوريثة فكيف لمن سحاول ان يستولي عليها بالكامل.

 

وطالب مشايخ القبائل، المليشيا الحوثية، بالعدول عن القرار الذي يخالف الشرائع السماوية والقوانين النافذة، متعهدين بالتصعيد في حال الاستمرار في عملية إفقارهم وتجويعهم بهدف استعبادهم.

 

ودعوا أبناء القبائل الملتحقين بصفوف المليشيا الحوثية إلى العودة إلى قراهم للوقوف بجانب إخوانهم كخطوة أولى.

 

وفي وقت سابق، أعلن رئيس ما تسمى باللجنة الثورية العليا، الإرهابي محمد علي الحوثي، تعديلات في نظام الأراضي قضى بأخذ 50 بالمئة من أراضي أبناء القبائل اليمنية.

 

الى ذلك تصاعدت الخلافات الحوثية – الحوثية، في صنعاء حيث تم الكشف عن تهديدات تلقتها قيادات بارزة من الصفوف الأولى بالتصفية.

وأكد مصدر مقرب، أن القاضي عبدالوهاب قطران، والكاتب الصحافي محمد المقالح تلقوا تهديدات بالتصفية الجسدية من الجماعة، على خلفية انتقادهم لعمليات التصفية التي طالت مشايخ وقيادات عسكرية خلال الأيام الماضية