في البيضاء | نقاط حوثية تنهب المسافرين والمليشيات تفجِّر جسراً وعدداً من العبَّارات بالمحافظة

مليشيات الحوثي تفجِّر جسراً وعدداً من العبَّارات في البيضاء ونقاط حوثية تنهب المغادرين من المحافظات الواقعة تحت سلطاتها صوب المحافظات المحررة

 

اسرار سياسيه

فجرت مليشيات الحوثي، الأربعاء 11 أغسطس/آب 2021، جسراً وثلاث عبارات جديدة بمحافظة البيضاء (وسط اليمن).

وأكدت مصادر محلية، أن عناصر المليشيات فجروا جسرًا يقع بين منطقتي الجريبات الخاضعة لسيطرتها ومنطقة الساحة المحررة الوحيدة من مديرية نعمان أعلى عقبة القنذع.

ولفتت المصادر أن المليشيات قامت بزرع عدد من العبوات الناسفة ونسفت هذا الجسر الهام في محاولة لإعاقة أي تقدم لقوات الجيش والمقاومة.

وأشارت المصادر إلى أن المليشيات أقدمت أيضا على تفجير عدد من العبارات في مديرية الزاهر وعزلة قانية بمديرية ردمان.

 

البيضاء | نقاط حوثية تنهب المغادرين من المحافظات الواقعة تحت سلطاتها صوب المحافظات المحررة

 

وفِي السياق أفادت مصادر محلية بعمليات ابتزاز تمارسها نقاط تابعة لمليشيا الحوثي في محافظة البيضاء تستهدف سلب أموال المسافرين على الطريق الرئيسة المؤدية إلى المحافظات المحررة.

وأوضحت أن المسافرين الذاهبين باتجاه المناطق المحررة والسعودية والعائدين منها صوب مناطق سيطرة الحوثيين عرضة لابتزاز النقطة الأمنية التابعة لمليشيا الحوثي بمديرية الطفه قبل منفذ عفار الجمركي.

وبحسب المصادر فإن عناصر حوثية بينهم المتحوث علوي الرقابي تطلب جوازات المغتربين المارين من النقطة، ثم توجه لهم اتهامات بأنهم “عسكريون مع المرتزقة” أو الانتماء لداعش، ثم تخيرهم بين السجن أو الإفراج عنهم مقابل مبالغ مالية.

وأكدت المصادر وقوع أعداد من المسافرين لا سيما المغتربين ضحايا هذا الابتزاز حيث يضطرون لدفع مبالغ مالية كبيرة تفاديا لاعتقالهم من قبل المليشيا.

وأشارت المصادر إلى أن عناصر النقطة تقوم أيضا باستلام أموال من مواطنين مقابل القبض على مسافرين بسبب خلافات شخصية.

وأشارت إلى أنه يتم تقييد حرية الضحايا في معتقلات المديرية بذريعة التحري وجمع الاستدلالات ولا يتم الإفراج عنهم إلا بعد دفع مبالغ كبيرة.