هل علمت بوفاته؟ رسالة مؤثرة من الفنانة ‘‘دلال عبدالعزيز’’ إلى زوجها سمير غانم .. والكشف عن تفاصيل الساعات الأخيرة في حياتها

الكشف عن تفاصيل الساعات الأخيرة في حياتها | |رسالة مؤثرة من الفنانة ‘‘دلال عبدالعزيز’’ إلى زوجها سمير غانم..  هل علمت بوفاته؟

 

نيوز ماكس1 :

توفيت امس السبت الفنانة المصرية دلال عبدالعزيز بعد معاناة مع المرض استمرت أكثر من ثلاثة أشهر عقب إصابتها بفيروس كورونا.

وكشفت مصادر طبية عن طلب الفنانة أوراقًا لكتابة رسالة مؤثرة إلى زوجها، سمير غانم الذي لم تعلم بخبر وفاته منذ أكثر من شهرين ونصف.

وكتبت دلال عبدالعزيز في رسالتها إلى الفنان سمير غانم: “إن أكثر ما يؤلمني ليس المرض، ولكن الألم الذي يشعر به سمير من نفس المرض”.

وأكدت المصادر إن دلال عبدالعزيز لم تكن تعلم بوفاة زوجها، بناءً على طلب أسرتها، التي شددت على المستشفى عدم إبلاغها بأي خبر عن صحة الفنان سمير غانم، الذي تُوفي في 20 مايو الماضي، متأثرًا بفيروس كورونا، دون علمها.

 

مصر..الكشف عن تفاصيل الساعات الأخيرة في حياة الفنانة الراحلة دلال عبد العزيز

كشفت صحيفة “الوطن” المصرية نقلا عن مصادر في المستشفى، الذي كانت تعالج فيه الفنانة الراحلة دلال عبد العزيز، تفاصيل الساعات الأخيرة في حياتها.
وأفادت المصادر بأن “حالة دلال عبد العزيز خلال الأيام الأخيرة تدهورت بشدة، حتى أنها وصلت لفقدان كامل للوعي في بعض الأوقات، وأنها لم تكن تستطيع رفع قناع الأكسجين من على وجهها”، لافتة إلى أن ” الفنانة دلال عبد العزيز، كانت مصابة بتليف شديد في الرئة نتيجة لإصابتها بفيروس كورونا، أعجزها عن التنفس بصورة طبيعية”.

وأوضحت المصادر أن “حالة الفنانة النفسية ساءت للغاية خلال الفترة الأخيرة بسبب طيلة وجودها في المستشفى ووضعها على الأجهزة المساعدة على التنفس، لدرجة أنها في بعض الأوقات كانت ترفض أخذ الدواء”، مشيرة إلى أنه “جرى نقل دلال عبد العزيز من مستشفى خاص كانت تعالج به لمستشفى حكومي في أكتوبر، قبل ما يقرب من أسبوعين، وأنه كان هناك اقتراح طبي بزرع رئة جديدة لها، إلا أن هذا الاقتراح قوبل بالرفض من أسرتها نظرا لخطورة العملية”.

تجدر الإشارة إلى أن الفنانة الراحلة دلال عبد العزيز، البالغة من العمر 61 عاما، توفيت  السبت، بعد أن أصيبت بفيروس كورونا أواخر شهر أبريل الماضي، ونقلت لمستشفى في التجمع الخامس، بينما نقل زوجها الراحل الفنان سمير غانم لمستشفى آخر في المهندسي، قبل أن يرحل متأثرا بإصابته بالفطر الأسود.