في تعز.. حزب الإصلاح يستقوي بالبحث الجنائي لإسكات الناشطة أروى الشميري

الناشطة أروى الشميري

في تعز.. حزب الإصلاح يستقوي بالبحث الجنائي لإسكات الناشطة أروى الشميري

 

نيوز ماكس1

 

قالت الناشطة “أروى الشميري”، في مدينة تعز، إنها تلقت استدعاءً أمنياً من إدارة البحث الجنائي في شرطة المدينة للرد على شكوى مقدمة من حزب التجمع اليمني للإصلاح، ذراع الإخوان المسلمين في اليمن.

وبحسب وثيقة الاستدعاء، فقد حدد اليوم الخميس موعداً لحضور الناشطة الشميري تفادياً للإجراءات القانونية.

وتضامن ناشطون مع الناشطة الحقوقية أروى الشميري، بعد استدعائها من قبل جهاز البحث الجنائي بتعز إثر شكوى من قبل حزب الإصلاح، ذراع الإخوان المسلمين في اليمن.

وقالت الناشطة الشميري، في تغريدة بموقع تويتر، “وصلني اليوم الثلاثاء 27 يوليو 2021 تكليف بالحضور إلى البحث الجنائي، طبعاً تركوا كل القتلة وقطاع الطرق وانشغلوا بي أنا أروى“.

وحملت في تغريدتها ”حزب الإصلاح المسؤولية الكاملة“ عما قد تتعرض له ”حياتها أو حياة أولادها وأسرتها من أذى“.

وطلب جهاز البحث الجنائي في مدينة تعز من الناشطة اليمنية أروى عبدالله فرحان الشميري، الحضور يوم الخميس القادم للرد على الشكوى المقدمة من حزب الإصلاح في تعز.

ولاقت هذه القضية سخطاً واسعاً بين المدونين اليمنيين ضد حزب الإصلاح، معتبرين هذا الاستدعاء يأتي في إطار التضييق على حرية الرأي والتعبير وملاحقة النشطاء بسبب آرائهم وكتاباتهم.

كما اعتبروا أن هذا السلوك استمرار للنهج الإخواني في تكميم الأفواه وإرهاب الصحفيين والنشطاء.

وبحسب مصادر مطلعة فقد رفض أي محام الحضور مع الناشطة عند مثولها لدى جهاز البحث الجنائي، مرجعة ذلك لخوفهم من رد الفعل الغاضب الذي قد يطالهم من قبل قيادات إصلاحية نافذة.

وتعد الناشطة والكاتبة السياسية الشميري من أوائل الأصوات المناهضة لحزب الإصلاح في مدينة تعز، وتعرضت طوال السنوات الماضية لسلسلة من المضايقات، وصلت وفق مصدر مقرب من الشميري، إلى التهديد بفصلها من وظيفتها من جامعة تعز الحكومية.

آخر الاخبار