(اعلان النفير والاستنفار) | قرار حوثي بصنعاء ضد اسرائيل يثير جدل الشارع اليمني | ما الذي يحدث ..!؟

اعلان النفير والاستنفار .. قرار حوثي بصنعاء ضد اسرائيل يثير جدل الشارع اليمني

 

نيوز ماكس1 :

قالت وكالة سبأ للأنباء بنسختها الحوثية، إن وزير صناعة الحوثي، وجه مكافأة للعاملين (لم تسميهم)، كانوا قد أحبطوا محاولة إدخال ملابس من إسرائيل إلى مناطق الحوثي، ما أثار سخرية واسعة لدى اليمنيين.

وقال مراقبون، إن تعمد وكالة سبأ الحوثية، بنشرا مثل هذا الخبر، هو محاولة من أجل التظليل على الرأي العام، ومحاولة يائسة من الهروب خسارتهم المدوية في محافظة البيضاء.

واعتبر المراقبون، أن مثل هذه الأخبار المضللة التي تعمدت المليشيا بنشرها في الوقت الحالي، محاولة فاشلة منها لإقناع الشعب أنها تقاتل إسرائيل، بهدف التحشيد لوقف زحف المقاومة الشعبية نحو صنعاء، بعد أن واجهت رفضًا شعبيًا هو الأول من نوعه.

وفي ذات السياق، أكدت المصادر، إن مليشيا الحوثي وجهت قياداتها بإعلان النفير العام في كافة شوارع مدينة رداع، لسرعة التجنيد والدفع بهم لمواجهة المقاومة الشعبية المتقدمة نحو عاصمة البيضاء.

وقالت المصادر، إن قيادات الحوثي تعيش حالة تخبط وسط تقهقر وانهيار صفوفها، مما أصبحت عاجزة عن تجنيد المزيد من المقاتلين، خصوصًا وأهالي رداع يعلنون الجاهزية لإسناد المقاتلين المتقدمين نحو مناطقهم.

ميدانيًا، أعلن ناطق المقاومة الشعبية، على صفحته في تويتر، إن المقاومة اقتحمت قبل منطقة العادية اول مناطق تابعه ادارياً لمديرية البيضاء.

وقال إن المقاومة بدأت تقتحم المدينة من محورين شرقي وغربي، مشيرًا إلى أن المعركة الغربية، تمكنت المقاومة من اقتحام منطقه العادية آل مظفر بإتجاه مدينة البيضاء، وهجوم آخر من جهة منطقة ال عبيد المحررة التي تتبع ادارياً ‎مديرية البيضاء وتفصل خط النار المقاومة عن مدينة البيضاء 8 كليو تقريباً.

وأوضح أن المعركة الشرقية، هي جبهة الحازمية في الصومعة، وصلت إلى مشارف منطقة ‎عوين، معتبرًا أن تحريرها سيقطع الخط الشريان بين البيضاء مكيراس.

وأكد، أن هناك فرارًا جماعيًا لعناصر الحوثي من مواقعها في تباب العادية، إلى منازل المواطنين للاحتماء بها واستخدامهم دروعًا بشرية.

آخر الاخبار