سري وهام : صفقة بين جماعة الحوثي ومجموعة هائل سعيد لرفع اسعار الدقيق والقمح واغلاق للأفران ومجاعة قادمة .. تفاصيلها

سري وهام : مجاعة قادمة في اليمن.. جماعة الحوثي ومجموعة هائل سعيد يعقدون صفقة لرفع سعر الكيس القمح واغلاق للأفران | تفاصيل

 

نيوز ماكس1 :
كشفت مصادر مطلعة، الثلاثاء 8 ديسمبر 2020، إن المليشيا الحوثية الموالية لإيران، اتفقت مع موردي القمح إلى المناطق الخاضعة لسلطاتها، برفع السعر بما يتماشى مع مصالح الجماعة الإرهابية وقياداتها الميدانية.

وقالت المصادر التي رفضت الإفصاح عن هويتها، إن المليشيا، اجبرت مصنع السنابل التابع لمجموعة هائل سعيد أنعم بزيادة سعر كيس القمح مبلغ ألف ريال يمني، من أجل تقاسمه بين شخصيات قيادية حوثية ومصالح تجارية، في إطار النهب الحوثي المستمر لممتلكات اليمنيين ورجال الأعمال، وسعي مستمر لإرهاق كاهل المواطن.

واوضحت المصادر، أن الإجراءات الحوثية الجديدة، تأتي بعد إجراءات اقتصادية سابقة ساهمت في إنهيار العملة اليمنية أمام العملات الأجنبية، وفاقمت الأزمة الإنسانية، مشيرًا إلى ان ما تقوم به المليشيا تعد جريمة حرب بحق اليمنيين لا تصقط بالتقادم، لا سيما وان الإجراء الأخير، اجبر أصحاب الأفران بإغلاقها بعد ان ارتفع سعر الكيس إلى 24 الف ريال في مناطق مختلفة في اليمن.

وبيّن المصدر، أن الجماعة الموالية لإيران، تتعمد تجويع اليمنيين، في سبيل التربح على حساب قوت اليمني، مناشدا المنظمات الدولية الحقوقية بكشف ممارسات الحوثي الإرهابية بحق الشعب اليمني المغلوب على امره.

وطالب مراقبون سياسيون، بأهمية تسريع العمل على إدراج المليشيا الحوثية في قوائم الجماعات الإرهابية، والتحرك العسكري لإنقاذ اليمنيين من الممارسات الإرهابية بحق الشعب سواء كانت اقتصادية او سياسية أو جرائم قتل وانتهاكات حقوقية.

وأشار المراقبون ان سرعة التحرك العسكري، ضد الجماعة يساهم في انقاذ الشعب اليمني، على عكس ما يتم الترويج له أن الحلول السياسية هي التي ستوقف الحرب، بل تزيد من إطالة امدها، وتفاقم المعاناة الإنسانية التي يستفيد منها الحوثيين، لاسيما وان المنظمات الدولية والانسانية تستثمر الوضع من أجل المزايدة بالمجاعة في اليمن للمزيد من أجل الحصول على الاموال من الدول المانحة والمزيد من الفساد.

آخر الاخبار