تصعيد حوثي ومحاولات فاشلة لفرض واقع جديد في الساحل.. هجوم على الدريهمي يكبده خسائر فادحة

في محاولات لفرض واقع جديد في الساحل | المليشيا الحوثية تصعد خروقاتها وهجوم فاشل على الدريهمي يكبدها خسائر فادحة

 

 

نيوز ماكس1

 

. تصاعدت حدة الخروقات التي ترتكبها مليشيا الحوثي الارهابية في محاور الساحل الغربي , في مسعى من قيادة هذه المليشيا الى فرض واقع جديد في الساحل على غرار ما يحدث في جبهات مأرب , غير ان معطيات المعركة تثبت خلاف ذلك في ظل تلقي مليشيا الحوثي الهزائم المتوالية والخسائر الهائلة في الارواح والعتاد.
وفي سياق المستجدات التصعيدية هاجمت مليشيا الحوثي مدينة الدريهمي الاربعاء في ظل خروقات يومية وصلت خلال 12 ساعة الى 54 خرق، بحسب القوات المشتركة.

وافاد بيان للقوات المشتركة أن المليشيات المليشيات الحوثية هاجمت مدينة الدريهمي بغية تحقيق اختراق ميداني.
كما قصفت قرى أهلة بالسكان في منطقة دخنان جنوب المدينة الساحلية والتي تبعد مسافات كبيرة عن نقاط التماس.
وتصدت القوات المشتركة وخمدت 3 مرابض للمدفعية الثقيلة استخدمها الحوثيون في فصف القرى.
بالتوازي، ورصدت القوات المشتركة 54 خرقا لمليشيات الحوثي في مديرية حيس ومنطقتي الجبلية والفازة ومركز مديرية التحيتا وشرق مدينة الصالح داخل مدينة الحديدة.
وشملت أعمال عدائية بحق المدنيين تمثلت بعمليات استهداف وقصف بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة في جرائم وانتهاكات ضد الإنسانية ضاعفت من معاناة سكان الحديدة.

وأفاد الإعلام العسكري للقوات المشتركة أن المليشيات الحوثية الإجرامية دفعت بمجموعة قتالية جديدة لمحاولة فتح ثغرة صوب مركز مديرية الدريهمي لإنقاذ عناصرها المحاصرين داخل بعض أحياء المدينة والسيطرة على تباب ذات قيمة عسكرية، وبأت بالفشل الذريع.

مؤكدا أن وحدات من القوات المشتركة اشتبكت مع المليشيات وكبدتها خسائر فادحة، قتلى وجرحى، وإجبار البقية على العودة من حيث أتت.

كما أكد تدمير مخزني ذخائر .. وثلاثة مرابض مدفعية للمليشيات استهدفت قرى ومزارع المواطنين في منطقة دخنان ووادي رمان، وحاولت بالتزامن استهداف مواقع القوات المشتركة.

ووزع الإعلام العسكري فيديو يظهر جانبا من الإشتباكات.

ولفت أن المليشيات التابعة لإيران أعدت للهجوم على مدى أسابيع إلا أن تحركاتها كانت مرصودة بدقة الأمر الذي أفقدها عنصر المباغته الذي تحتاجه أمام يقظة وصلابة القوات المشتركة.

آخر الاخبار