وردنا | هام | المؤتمر ينسف طموح حميد الأحمر.. بن دغر لا يمثل الحزب | تقرير

اكبر الاحزاب اليمنية يرفض الانقسام..

المؤتمر ينسف طموح حميد الأحمر.. بن دغر لا يمثل الحزب | تقرير

 

نيوز ماكس1 *
أكد حزب المؤتمر الشعبي العام، أكبر الأحزاب اليمنية، رفضه لتوجهات أحمد عبيد بن دغر، المتورط في قضايا فساد، والذراع السياسية لرجل الأعمال الإخواني حميد الأحمر، والطامع لخلافة الرئيس اليمني المنتهية ولايته عبدربه منصور هادي، في المرحلة الانتقالية المتوقعة فيما إذا نجحت الأمم المتحدة وأمينها العام مارتن جريفيث في الدفع نحو عملية سلام شاملة.

وأحمد عبيد بن دغر هو سياسي يمني، كان اشتراكيا قبل الوحدة اليمنية، وبعد حرب اجتياح الجنوب اصدر الرئيس اليمني حكم قضى بإعدامه، الا انه سرعان ما اعلن له الولاء ليتم ضمه إلى حزب المؤتمر الشعبي الذين كان يتزعمه صالح، لكنه بعد انطلاق عاصفة الحزم في مارس (آذار) 2015م، انسلخ بن دغر عن صالح، وذهب للتحالف مع علي محسن الأحمر، الذي دفع به بعد اشهر من وصوله الرياض، إلى رئاسة الحكومة اليمنية، ليعزله هادي لاحقا ويحيله للتحقيق.

وعقب اقالة بن دغر واحالته للتحقيق، سارع حميد الأحمر إلى اللقاء به في العاصمة السعودية الرياض، التي قدم إليها الأخير من تركيا، ليعيد تصديره إلى المشهد السياسي.

وبدلا من احالته للتحقيق، عاد هادي مرغما لتعيينه مستشارا له، وهو الأمر الذي دفع بن دغر القيام بلعب دور احتواء قيادات المؤتمر ، وضمها إلى تحالف جديد يتزعمه تنظيم الإخوان الممول قطريا، وهو ما قوبل برفض شعبي واسع.

وقال بيان صادر عن شرفاء المؤتمر الشعبي العام من داخل أرض الوطن ووزعه الدكتور مازن ناصر الكازمي عضو اللجنة الدائمة الرئيسية ردا على بن دغر “ان القيادات المؤتمرية التي تشاورت معها، هي قيادات مهاجرة قد انسلخت عن المؤتمر الشعبي العام وقواعده وخالفت ونظامه الأساسي وميثاقة الوطني ولا يحق لها باي حال من الأحوال الحديث باسم المؤتمر الشعبي العام”.

وأكد البيان : ” لا يحق لمن طاب له السكن خارج وطنه في فنادق الخمس نجوم والقصور الفارهة المتخمة بطونهم وبطون أسرهم من موائد بيع الوطن في سوق النخاسة، والذين يعتبرون حزب المؤتمر مثل الغنية يتقاسموا فيه السلطة والثروة. وفقدوا إحساسهم بشعبهم ومعاناته أن يتحدثوا بإسم المؤتمر الشعبي العام وقواعده.

ولفت بيان شرفاء المؤتمر “ان الحديث عن الانتقالي وعن إشكالات تنفيذ اتفاق الرياض هو نوع من أنواع العبث ومحاولة لتبرير فشل ست سنوات للشرعية الهزيلة كما ان الحديث عن محاصصة سلطة يكشف ضئالة وقبح سياسي المهجر”.

وختم شرفاء المؤتمر بيانهم مخاطبين بن دغر : “سيادة النائب الأول لقد كانت لك مواقف في مواجهة التحالف تسجل بأحرف من نور في صفحات التاريخ، ولكن على قيادات المهجر من الرياض الى القاهرة إلى أبوظبي أن تعلم أنه من اراد الحديث باسم المؤتمر عليه العودة إلى صفوف الشعب وأن يصدح بصوته من فوق تراب أرضه وسوف نكون معه ، فلا يمكن لأسير أن يتحدث عن سيادة”.

واتهم الدكتور مازن ناصر الكازمي ، عضو اللجنة الدائمة الرئيسية عضو قيادة فرع جامعة عدن في الايام القليلة الماضية ” اشخاص احتكروا حصة المؤتمر الشعبي العام في الوظائف الحكومية لهم ولأولادهم”.

وجاء بيان المؤتمر بعد أن خير السياسي اليمني الهارب من وجه العدالة أحمد عبيد بن دغر، قيادات حزب المؤتمر الشعبي العام، أكبر الاحزاب اليمنية، بين اعلان التأييد المطلق لحكومة اليمن المؤقتة التي يتحكم يها الإخوان، او التنازل عن مشروع الوحدة اليمنية، مبررا ان ما يقوم به تأتي في اطار الحكومة اليمنية المؤقتة، زاعما ان الانتصار على الحوثي لن يتم الا بتحالف المؤتمر مع الإصلاح في حكومة هادي.

* نقلا عن موقع اليوم الثامن