من جبل صبر الى جبل راسن؛ الاصلاح يكذب..!؟

من جبل صبر الى جبل راسن؛ الاصلاح يكذب

كتب عبدالسلام القيسي :

هذه لن نسكت عنها
تحرشوا بالكتائب في المدينة القديم،سنة كاملة، قالوا أنهم يطبقون القانون ، وخلخلوا الصف لأكبر تكوين تعزي يقاتل المليشيات ثم طردوه ووقف الحمادي متفرجا وخرجوا من مدينتهم مكرهين وهم من قاتل ومن ضحى ومن حرر ومن كان الطلقة الأولى والأخيرة
كنا نصرخ ويقال لنا : أنتم مخربين

خرجت الكتائب
لحقوا بهم الى الكدحة وكانت تتزامن معارك الكتائب ضد الحوثي مع هجوم الاصلاح على الكتائب وتسللوا الى الحجرية وبدأوا بالتحريض ضد عدنان الحمادي ، دون وجه حق ، ودلسوا ، وكذبوا ، وزيفوا ، ثم قتلوه ، ثم قتلوا بلاده ، وقتلوا أصيل ، ونهبوا ، وكل معاذيرهم بسط النظام بالقانون
عذر غير لائق ، كل مرة

يريدون الآن الوازعية
يريدون القفز من هيجة العبد الى لحج
لابد من تمهيد الطريق ، قبل أي حملة عسكرية لابد من خط يصلهم الى ميادين المعركة ، دبابات ، عربات ، تموين ، ولذا صاحوا : إصلاح هيجة العبد ، والجسر الرابط بين الوازعية وبين تعز ، وهلم جرا ، هلموا الى هنا لإشباع رغباتكم الدموية ، ماذا حدث؟

تحرشوا أمس الفائت بالعمالقة
حاولوا زرع نقطة في أول نطاق مديرية الوازعية ، منعهم هيثم قاسم بالقوة ، وسوف نمنعهم جميعا ، ولكنني كتبت هذا كصرخة بوجه هذا التعجرف ، وكبيان لمن لا يعلم ، ولن يسمح أحد بمس خطوط التماس ، ستكون مقبرتكم ، أو مقبرتنا ، أو قبرنا جميعا وليمد الحوثي كهفه كما تريدون

نفس المعاذير
والمبررات التي تضحك الصخر ،
وذات الاسماء التي تبرر هذه الأفعال من الباب الكبير الى باب الوازعية وهم يلوكون كذباتهم ، وثمة من يصدقونهم ، ولكن ستسقط فقاعتكم ، عهدا سوف تسقط هنا ، سيأخذ الله حق الضعفاء والقتلى ، وحق أصيل الجبزي ،وحق محمد مهدي ، وكل الضحايا الذين سقطوا بين قهقهة الحزب

– من صفحة الكاتب على الفيس بوك

آخر الاخبار