منظمات حقوقية: أجندات سياسية وراء التقارير الكيدية المسئية للتحالف العربي

منظمات حقوقية: أجندات سياسية وراء التقارير الكيدية المسئية للتحالف العربي

نيوز ماكس ون – انتقدت منظمات حقوقية ومدنية بالمجلس التنسيقي للمنظمات غير الحكومية ببيان لها التقارير المسيسة التي تصدر من وقت إلى آخر ضمن أجندات سياسية ممنهجة مقابل كل انتصار يحققه التحالف العربي مع اشقائه من المقاومة الجنوبية والتهامية والوطنية والتي تستهدف دور التحالف العربي وعلى رأسها دولة الإمارات في المناطق المحررة وتحديداً في العاصمة عدن وحضرموت والحديدة بالأمس سبقت بوصف تحرير الحديدة بالكارثة الانسانية هادفه وقف تحرير الحديدة بذلك مدافعه على ابقاء الكارثة الانسانية بظل الانقلابيين وهو ما ثبت اليوم بتحرير مناطق محافظة الحديدة وسقوط قناع الزيف بظل الانقلابيين وماعانته أهالي الحديدة من كوارث انسانية ومجاعات بظل سيطرة الانقلابيين .

وأكدت المنظمات أن هذه التقارير التي نشرت عبر منظمات ووكالات إخبارية وآخرها وكالة أسوشيتد برس التي بنت على تقارير ومعلومات مغلوطة وروايات كيدية مسيسة لا صلة لها بالواقع وللاسف يتم اعدادها وصياغتها بشكل مسئ لدور منظمات المجتمع المدني المحلي والدولي هادفة من ذلك لتنفيذ اجندات سياسية بحته لخدمة أحزاب اخوانية والانقلابين وأطراف تستهدف بالدرجة الرئيسية المناطق اليمنية المحررة ودور التحالف العربي ودولة الإمارات الشقيقة بعد ما سطرته من انتصارات بتحريرها المناطق الجنوبية بمساندة اخوانهم الجنوبيين بتحرير كافة المناطق الجنوبية واليوم يدحرون الانقلابيين بمساندة المقاومة التهامية والجنوبية والوطنية لتحرير الحديدة .
ودعت المنظمات الحقوقية والمدنية المنطوية بالمجلس التنسيقي للمنظمات غير الحكومية المنظمات الدولية العاملة في مجال حقوق الإنسان لأخذ التقارير الراصدة وتقييم الأوضاع من مصادرها ومن المنظمات العاملة بحقوق الإنسان وليس الاعتماد على التقارير الانشائية السياسية المعدة مسبقا من مطابخ حزبية والتي تهدف إلى تشويه دور المجتمع المدني العامل بحقوق الإنسان وكذا العمل الوطني وما تم تحقيقه لرسم الحياة بعد تحرير المناطق من سيطرة الانقلابيين لتأمين حياة المواطنين واغاثتهم واعادة الخدمات بعد معاناة وانتهاكات عاشها المواطنين خلال فترة سيطرة الانقلابيين .
كما دعت منظمات المجتمع المدني للمجلس التنسيقي للمنظمات غير الحكومية المنظمات المحلية والدولية ووكالات الأنباء المحلية والدولية لتحري الحقيقة ونشر المعلومات الصحيحة وعدم الانسياق وراء تلك التقارير والتهم الباطلة التي تفتقر للمعايير والمصادر والمراجع التي تستند عليها التقارير الحقوقية البحتة وهو المتعامل لأي عمل حقوقي يتسم بالمصداقية وتلتزم بمعايير الرصد والتوثيق ومانلمسه للاسف بعيد كل البعد عن المناداة بحقوق الإنسان بل لتنفيذ اهداف واجندات سياسية لجأت اليها المنظمات الحقوقية الإخوانية إلى استغلال حقوق الإنسان وتسخيرها عبر تقارير كيدية من أجل صناعة أزمات سياسية لتعطيل وتشوية النجاحات المتواصلة ضد الميليشيات الانقلابية خدمة لدولة قطر بعد فشل قوى محسوبة على الإخوان وعجزها عن تحقيق أي انتصارات عسكرية لتحرير صنعاء بل مقابل فشلها اصرارها وبتمويل قطري لتجنيد عدد من المنظمات الحقوقية باصدار تقارير حقوقية واعلامية مشبوهة لتنفيذ أجندات سياسية يخدم سياسة أحزاب سياسية معادية للتحالف وللجنوب لتأليب الرأي العام المحلي والدولي لتاخد موقفاً عدائياً ضد اليمن والتحالف العربي وهو ما يفسر تطابق آراء هذه المنظمات بتقاريرها المشبوهة مع توجيهات قيادات سياسية وإعلامية حزبية اخوانية وماصدر من وكالة أسوشيتد برس خير دليل عن الإفلاس الاخلاقي ومثير للسخرية ويدل على مستوى لايرتقى للعمل الحقوقي المدني بل يهدف لتضليل المنظمات العاملة بحقوق الانسان .
وأختتمت المنظمات الحقوقية والمدنية أن ما تمارسه الجماعات الاخوانية واستخدامها الإعلام والتقارير المدفوعة مسبقاً للإساءة لدور دول التحالف العربي بالعاصمة عدن وبالمناطق المحررة لن يخدم سوء الانقلابين وقوى الارهاب ويسي لدور التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية والإمارات لنصرة الشعب اليمني وتحرير مناطق سيطرة الانقلابيين والحرب باليمن اليوم تدخل السنة الثالثة واليوم المناطق المحررة بأمس الحاجة للبناء والمساعدات وكذا اغاثة مناطق سيطرة الانقلابيين وتحسين الوضع الانساني وتحسين فرص الحل السياسي ، بالتالي سؤال يتم فرض نفسه هل قوى الاخوان مع تحرير اليمن او استثمار الحرب لمصالحهم لخدمة اجنداتهم السياسية .
يذكر ان المجلس التنسيقي للمنظمات غير الحكومية ينطوي فيه منظمات مجتمع مدني غير حكومية تعمل بترخيص رقم1172 صادر بعدن ب5 فبراير 2016 حيث تسعى لتحقيق الغايات والأهداف عبر البرامج والانشطة لابراز دور منظمات المجتمع المدني كشريك فاعل وحقيقي مع السلطات المحلية لتكوين رؤية وطنية لمعالجة القضايا العالقة وتسليط الأضواء على الأولويات لتطوير الانشطة الانسانية والحقوقية وقيامه بمتابعات وتنفيذ انشطة وفعاليات مختلفة منها قيامه بزيارات دورية للاطلاع عن أوضاع السجناء باصلاحية فرع أ -ب المنصورة وبئر احمد والية التعاون مع المنظمات المحلية والدولية بهدف الارتقاء بمستوى بما يقدم للنزلاء في المنشآت التأهيلية والمتابعات والتواصل مع النائب العام واللجنة الوطنية وما تشهده المنشاة من تأهيل وتطور ودعم نفسي ، وكذا بالعملية القضائية ومتابعة كافة القضايا والانتهاكات المنظورة بالقضاء .
 
وكذا قيام المجلس التنسيقي بقيام عدد من المشاريع والورش التدريبية والتأهيلية وبناء قدرات الشباب والمرأة وبالنوع الاجتماعي وبناء السلام والحقوق والحريات .